تصرفات غريبة من مورينيو تهز إيطاليا.. إشارات وحركات "غير لائقة" (فيديو)

هزت الإشارة الهاتفية التي وجهها البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب روما لحكم مباراته مع فيرونا الشارع الإيطالي بعدما فقد أعصابه وخرج مطروداً من الملعب نتيجة اعتراضاته المتكررة على طاقم التحكيم في المواجهة التي انتهت بالتعادل 2-2 وشهدت تجاوزات كثيرة من "السبيشل وان".

وكان مورينيو قد أشار بيده كأنه يهاتف أحداً، فهمت منها الجماهير أنها إهانة للحكم لوكا بايريتو، إذ قصد المدرب البرتغالي فيها والد الحكم بييرلويجي الذي تم إبعاده عن التحكيم بسبب ضلوعه في فضيحة "كالشيوبولي" الشهيرة للتلاعب بنتائج المباريات في الكرة الإيطالية عام 2006.

 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by BT Sport (@btsport)

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيديو من المباراة يظهر فيه مورينيو غاضباً من تكرار إيقاف اللعب وسقوط لاعبي فيرونا لإهدار الوقت، في وقت كان يريد وقتاً ضائعاً أطول، وبعد أن أشهر الحكم البطاقة الحمراء في وجهه جن جنون مورينيو وحاول الاعتداء على الحكم لكن مدرب حراس مرمى روما منعه من ذلك.

ورصدت الكاميرات سلسلة من التجاوزات التي ارتكبها مورينيو في المباراة أبرزها إمساكه بالكرة وركلها بعنف بعيداً عن الملعب في مشهد غريب على الملاعب الأوروبية المحترفة وكأنه بمباراة في الشارع.

وذكرت صحيفة "لاغازيتا" الإيطالية أن والد الحكم باريتو شغل منصب نائب رئيس لجنة حكام الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الإيطالي وقت الفضيحة وحُكم عليه بالإيقاف 42 شهراً، ثم حكم عليه بالسجن لمدة 16 شهرا، قبل أن تتم تبرأته لاحقا.

ومعروف عن مورينيو سرعة الغضب والاعتراضات الكثيرة على التحكيم والخروج عن النص، والحصول على البطاقات الحمراء.

 

 

طباعة