مصر إلى دور ال 16 في "أمم أفريقيا" بانتظار متصدر المجموعة الخامسة

تأهل المنتخب المصري لكرة القدم إلى الدور الـ 16 من بطورة كأس الأمم الأفريقية بهدف نظيف في مرمى السودان في المباراة التي أقيمت على ملعب أجواء ملعب أحمدو أهيدجو بالعاصمة الكاميرونية ياوندى.

وسيكون على مصر انتظار المتصدر من المجموعة الخامسة التي تضم إلى جانب الجزائر كل من وكوت ديفوار وغينيا الاستوائية وسيراليون لمواجهته في دور الـ 16.

كانت الأفضلية المصرية واضحة طوال المباراة، وفي الدقيقة 36 سجل محمد عبد المنعم هدف مصر الوحيد ليمنح الفراعنة 3 نقاط، لتحل مصر وصيفة للمجموعة الرابعة بـ 6 نقاط، بعد نيجيريا التي فازت على غنينيا بيساو لترفع رصيدها إلى 9 نقاط.

بدأ منتخب مصر المباراة بضغط قوي من أول دقيقة، وكاد محمد صلاح أن يحرز هدف التقدم مبكرا من تمريرة أرسله له عبد الله السعيد أبعدها الدفاع السوداني.

وأهدر محمد النني فرصة ذهبية من عرضية لأيمن أشرف وصلت إلى مصطفى محمد الذي مررها بالصدر إلى النني ليسددها الأخير مباشرة من أمام منطقة الجزاء وتمر أعلى العارضة.

ونجح المنتخب السوداني في تنفيذ هجمات مرتدة في الشوط الأول لكنها كانت تفتقر للتوقيع الأخير.
في الدقيقة 32 تألق الحارس السوداني محمد المصطفى وأبعد ضربة رأسية لمصطفى محمد من ركلة ركنية نفذها عبد الله السعيد.
ونفذ عبد الله السعيد في الدقيقة 36 ركنية أخرى قابلها المدافع محمد عبد المنعم برأسية قوية سكنت شباك الحارس السوداني، ليتقدم منتخب مصر.

أجرى السودان مع بداية الشوط الثاني 3 تبديلات، أحدها اضطرارية بخروج الحارس محمد المصطفى ونزول علي أبو عشرين.

وأضاع عمرو السولية فرصة كبيرة لإحراز الهدف الثاني للفراعنة بتسديدة قوية من خارج الصندوق، اصطدمت بالدفاع السوداني وتحولت إلى ركنية.

وتصدى أبو عشرين لفرصة خطيرة لمحمد صلاح رواغ خلالها الدفاع بنجاح وسددها بقدمه اليمنى قبل أن يتألق الحارس السوداني.

وكانت أخطر فرصة في الشوط الثاني تسديدة من عمر السولية مررها صلاح من داخل منطقة الجزاء لكنها مرت أعلى القائم.

 

أجرى كارلوس كيروش 4 تغييرات في الشوط الثاني استهلها في الدقيقة 56 بنزول زيزو بدلا من عبد الله السعيد، تلاها نزول تريزيجيه في الدقيقة 66 بدلا من عمر مرموش.

وفي الدقيقة 83 نزل الثنائي مروان حمدي وحمدي فتحي وخرج عمرو السولية ومصطفى محمد.

حاول منتخب مصر إحراز الهدف الثاني بهجمات ضائعة، فيما فشل المنتخب السوداني في إحراز هدف التعادل، رغم هجمات كانت لتشكل خطورة لولا غياب اللمسة الأخيرة.

وغادرت السودان وغيينا بيساو البطولة رسميا بعدما تجمد رصيد كل منهما عند نقطة واحدة.

 

طباعة