مدرب الجزائر عن مواجهة مصر: سنصبح أعداء لمدة 90 دقيقة لكن الأمور ستعود لطبيعتها

 توقع مجيد بوقرة مدرب منتخب الجزائر للمحليين مباراة قوية أمام نظيره المصري في الجولة الثالثة والأخيرة من منافسات المجموعة الرابعة لكأس العرب لكرة القدم في قطر غدا الثلاثاء‭ ‬قائلا إن المنتخبين "أعداء لمدة 90 دقيقة في المستطيل الأخضر" وبعدها تعود الأمور إلى طبيعتها.

وتأهل المنتخبان بالفعل لدور الثمانية وستكون المواجهة لحسم الصدارة بعد أن تساوى الفريقان في كل شيء قبل الجولة الأخيرة.

وقال مدافع منتخب الجزائر السابق "بعد مباراتين تأهلنا إلى الدور القادم وقمنا بالمرحلة الأولى. الآن لدينا آخر مواجهة أمام مصر. نحن متعادلون في كل شيء. ستكون مواجهة عالية المستوى من أجل صدارة المجموعة الرابعة".

وأشاد بوقرة بالمنتخب المصري قائلا "نعرف المنتخب المصري الذي لم تتلق شباكه أي هدف وسجل عدة أهداف، لديهم عناصر معتادة على اللعب مع بعضها البعض كما يملك مدربا مخضرما. ستكون مباراة قمة على أعلى مستوى".

وأضاف: "هذا النوع من المواجهات حضرته كلاعب، دائما تكون المواجهات بيننا مصيرية، هذه المرة من أجل الريادة".

وأشار إلى ضيق وقت التحضيرات لكنه أكد جاهزية اللاعبين لخوض مباراة قوية أمام مدرجات ممتلئة عن آخرها.

وتذكر مدرب الجزائر مواجهة مصر في تصفيات كأس العالم 2010 التي شهدت توترا كبيرا قائلا "بالنسبة لي كل شيء أصبح من الماضي. في 2009 صحيح الأمور خرجت نوعا ما عن نطاقها الرياضي آنذاك لكن المهم تأهلنا إلى كأس العالم وبعدها مصر توجت بكأس أمم أفريقيا".

وأكد أن الأمور تغيرت كثيرا بعدها "وكل شيء سيعود إلى مكانته الطبيعية مباشرة بعد نهاية اللقاء.

وقال: "كل شيء تغير بعدها. العلاقة لا زالت وتبقى أخوية. نحن مسلمون وإخوة. لكن عندما يتعلق الأمر بكرة القدم، نصبح أعداء صغار على المستطيل الأخضر لكن لمدة 90 دقيقة فقط، بعدها تعود الأمور إلى طبيعتها".

طباعة