حققت أرقاماً ضعيفة في مرحلة الذهاب

«عرب آسيا» تبتعد خطوات كبيرة عن المونديال.. والسعودية استثناء

المنتخب السعودي يتصدر المجموعة الثانية بـ 13 نقطة. أ.ف.ب

تضاءلت آمال المنتخبات العربية المشاركة بتصفيات كأس العالم عن قارة آسيا في الوصول إلى مونديال 2022، عقب انتهاء مرحلة الإياب في الدور الثالث والحاسم، فيما كان المنتخب السعودي استثناء، حيث واصل بنجاح صدارته للمجموعة الثانية بعد التعادل السلبي مع مستضيفه أستراليا، ليرفع رصيده إلى 13 نقطة، وبفارق ثلاث نقاط عن أقرب ملاحقيه.

وفي المجموعة الأولى، لم تخدم الجولة الخامسة المنتخبات العربية الأربعة، إذ خسر الأبيض أمام كوريا الجنوبية بهدف دون رد، ليتراجع خطوة أخرى في الترتيب ويحتل المركز الخامس بثلاث نقاط فقط، ويفقد بذلك 12 نقطة في مرحلة الذهاب.

وضاع على المنتخب اللبناني فوز تاريخي على حساب إيران، بعدما كان متقدماً بهدف حتى الدقيقة 90، قبل أن يقلب الفريق الإيراني النتيجة لمصلحته ويفوز بهدفين مقابل هدف.

وفرط المنتخبان السوري والعراقي في الحفاظ على آمالهما في المنافسة، واكتفيا بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما، ليحتل أسود الرافدين المركز الرابع بأربع نقاط، فيما بقت سورية أخيرة في المركز السادس والأخير بنقطتين.

وبذلك خرجت الفرق العربية من الدور الأول دون أي انتصار، وباتت إيران وكوريا الجنوبية الأقرب نظرياً لحجز مقعدي التأهل مباشرة عن المجموعة الأولى بعدما ظل الفريق الإيراني في الصدارة برصيد 13 نقطة، فيما تملك كوريا الجنوبية 11 نقطة وبفارق ست نقاط عن لبنان التي تحتل المركز الثالث برصيد خمس نقاط.

وأصبحت آمال كل من منتخبات الإمارات ولبنان وسورية والعراق، في حسم المركز الثالث وخوض الملحق الآسيوي، ثم ملحق آخر دولي.

وسيلتقي في الجولة السادسة، منتخب الإمارات مع لبنان، والعراق مع كوريا الجنوبية، فيما تواجه سورية إيران.

وفي المجموعة الثانية نجح الأخضر في الحفاظ على الصدارة بعد أن فرض على الأسترالي التعادل على ملعبه وبين جماهيره، معززاً حظوظه القوية في التأهل، إذ سيخوض مواجهة سهلة في الجولة المقبلة ضد فيتنام صاحب المركز الأخير دون أي رصيد.

ورفض المنتخب العماني استغلال فرصة ضياع نقطتين على أستراليا، وتعادل إيجاباً 1/1 مع الصين في المباراة التي جرت بينهما في إمارة الشارقة، ليبقى في المركز الرابع بسبع نقاط، وبفارق نقطتين عن اليابان الذي فاز بدوره على فيتنام، وتصبح مواجهتهما في الجولة المقبلة حاسمة في صراع المنافسة، فيما تلتقي أستراليا مع الصين.

ورقمياً احتفظت ثلاثة منتخبات من أصل 12 مشاركة في التصفيات بعدم الخسارة في أي مباراة خاضتها في مرحلة الذهاب، وهي السعودية وكوريا الجنوبية وإيران.

وتمتلك السعودية وإيران أقوى خط هجوم، إذ سجلا ثمانية أهداف في مبارياتهما الخمس، فيما تعد كوريا الجنوبية وإيران الأقوى دفاعاً واستقبلت شباكهما هدفين فقط، في حين مُنى مرمى السعودية بثلاثة أهداف كثاني أقوى دفاع. كما يُعد المنتخب الفيتنامي الأضعف دفاعاً، مستقبلاً 11 هدفاً يليه الصين بـ10 أهداف ثم سورية واستقبلت ثمانية أهداف. ولايزال مهاجم المنتخب الإماراتي علي مبخوت يتصدر قائمة هدافي التصفيات لكل المراحل، برصيد 13 هدفاً، يليه مهاجم المنتخب الصيني، وولي وله 11 هدفاً، ثم السوري، عمر السومة وسجل تسعة أهداف.

أرقام من ذهاب المرحلة الثالثة في التصفيات:

■  السعودية وإيران الأقوى هجوماً بـ11 هدفاً.

■  منتخب فيتنام الأضعف دفاعاً بتلقيه 11 هدفاً.

■  سورية، بين أضعف المنتخبات في التصفيات من الناحية الدفاعية.

■ 4 منتخبات عربية في المجموعة الأولى لم تحقق أي انتصار بعد خمس جولات.

■  عمان فشلت في استغلال تعادل أستراليا، ووقعت في فخ التعادل مع الصين.

■  السعودية فازت في أربع مباريات وتعادلت في واحدة وباتت قريبة جداً من التأهل المباشر.

طباعة