لماذا رفض سيميوني مصافحة مدرب ليفربول.. وما علاقة الواقعة بمباراة 2020 (فيديو)

شهدت مباراة أتلتيكو مدريد الإسباني مع ضيفه الإنجليزي ليفربول أمس إثارة كبيرة في استاد "واندا ميتروبوليتانو"، لكنها لم تتوقف عند النتيجة التي انتهت عليها بفوز ليفربول 3-2، وطرد نجم أتلتيكو الفرنسي أنطوان غريزمان، إذ امتدت إلى النفق المؤدي إلى غرف تبديل الملابس بعد صافرة الحكم. وربطت بعض وسائل الإعلام بين هذه الحادثة وما جرى من كلوب، حين انتقد بشدة عدد من أنصار أتلتيكو في لقاء سابق بينهم بدور الـ16 في مارس 2020، حيث رفض السماح لمشجعي أتلتيكو بمصافحة لاعبي ليفربول، أو مصافحته، وعاملهم بطريقة غير لائقة، كما لم يصافح وقتها المدرب سيميوني.

وكانت اللقطة البارزة أمس، سعي مدرب ليفربول، الألماني يورغن كلوب لمصافحة سيموني، لكن الاخير رفض ذلك وتصرف بطريقة غير ملائمة، رغم إبقاء كلوب يده ممتدة للمصافحة، حيث ظهر يركض مسرعا نحو النفق. وذكرت صحيفة "ميرور" أن سيميوني أصر بعد نهاية المباراة على أن "لا مشكلة لديه مع كلوب"، وأن تجاهله لمدرب ليفربول، رغم رؤيته له وهو يمد يده لمصافحته، يرجع لكونه كان غاضبا بشدة من التحكيم، بعد طرد غريزمان، ورفض الحكم احتساب ركلة جزاء لهم في نهاية المباراة بعد الرجوع إلى "الفار"، وأنه لا يجب تحميل المسألة أكثر مما تحتمل.

وقال من جانبه مدرب ليفربول، إنه يتفهم ما بدر من سيميوني، وأنه في اللقاء المقبل بينهما سيمد يده لمصافحته. لكن وسائل الإعلام أعادت إلى الأذهان، ما حصل من كلوب حين رفض مصافحة مدرب أتلتيكو وعدد من مساعديه، بعد الهزيمة القاسية التي ألحقها به أتلتيكو في موسم 2020، حين أخرجهم من ثمن النهائي، بفوز مثير في أرض ليفربول استاد "انفيلد". يذكر أن الفوز في الجولة الثالثة بالدور الأول، سمح لليفربول بالاقتراب أكثر من التأهل إلى الدور المقبل، حيث تألق النجم المصري محمد صلاح وسجل هدفين، وهدف من نابي كيتا، بينما سجل ثنائية أتلتيكو غريزمان.

 

طباعة