دوري أبطال أوروبا.. "قاهر ريال مدريد" يفكر في إنجاز جديد

رأى القائد الكولومبي لشيريف تيراسبول المولدافي، فرانك كاستانييدا، أن التأهل الى ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم "ممكناً"، وذلك بعد الإنجاز الذي حققه الفريق المغمور بإسقاطه العملاق الإسباني ريال مدريد في معقله.

وبعدما بدأ مغامرته الأولى على الإطلاق في المسابقة القارية الأم بالفوز على شاختار دانيتسك الأوكراني 2-صفر، حقق شيريف تيراسبول الإنجاز التاريخي في 28 سبتمبر باسقاطه حامل الرقم القياسي بعدد ألقاب المسابقة (13) في معقله "سانتياغو برنابيو" بالفوز عليه 2-1.
ويدخل الفريق المولدافي الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الرابعة وهو في الصدارة بست نقاط وبفارق ثلاث عن ريال مدريد وأربع عن خصمه الثلاثاء إنتر ميلان بطل إيطاليا.
وفي حوار مع وكالة فرانس برس، رأى القائد كاستانييدا أن "الفوز في برنابيو، أفضل إنجاز في مسيرته"، مضيفاً "حصل خصمنا على العديد من الفرص لكننا فزنا. مهما كانت الطريقة، فزنا".
وتابع ابن الـ27 عاماً "لدى مغادرتنا الملعب، في الحافلة، قلت لنفسي إن ما حققناه للتو كان هائلاً".
من المؤكد أن الفوز في معقل أفضل فريق في تاريخ المسابقة القارية سيبقى عالقاً في أذهان لاعب شيريف تيراسبول، وهو ما أكده قائده الكولومبي المتوج بلقب هداف الدوري المولدافي الموسم الماضي (28 هدفاً) لكنه ما زال بانتظار هدفه الأول في دوري الأبطال، بالقول "نحن نعيش حلماً وأحاول تحويله الى حقيقة. بعد أشهر من الآن، سأدرك حجم ما فعلناه".
إن مفتاح نجاح نادي ترانسنيستريا، الإقليم الانفصالي الموالي لروسيا في مولدافيا، هو "التفاهم الجيد" بين اللاعبين بحسب ما يؤكد كاستانييدا الذي يدافع عن ألوان الفريق يناير 2020 بغد تجربة أوروبية أولى في سلوفاكيا، مضيفاً "لقد حدث ذلك مرات عدة في تاريخ كرة القدم: فريق صغير، عندما يتكون من لاعبين متحدين جداً ويتمتع بروح فريق حقيقية في غرفة الملابس، فأشياء عظيمة يمكن أن تحصل. هذا هو بالضبط ما يحدث معنا".


"نحن متعطشون"

الهدف التالي للكولومبي ورفاقه في شيريف تيراسبول هو ملعب "سان سيرو" وإنتر ميلان الذي يضم في صفوفه النجم التشيلي أليكسيس سانشيس، أحد اللاعبين المفضلين لدى كاستانييدا.
وشدّد الكولومبي على ضرورة "أن نؤمن بأنفسنا، بعملنا، وأن نواصل بنفس التواضع. نحن نعلم أننا ما زلنا شريف، النادي الصغير في هذه المسابقة الكبرى، لكننا متعطشون ونريد إظهار كل إمكاناتنا".
ورأى أنه "بهذه الطريقة، سنذهب الى سان سيرو لنظهر أنه يمكننا الفوز، وأنه يمكننا تقديم مباريات رائعة. إنها كرة القدم: كل شيء يمكن أن يحدث. فزت بالأمس، وغداً يمكنك أن تخسر".
وصل كاستانييدا الى سينيتسا السلوفاكي عام 2018 رغم أنه لم يختبر اللعب في دوري الأضواء خلال مسيرته المحلية مع اورسومارو الذي يلعب في الدرجة الثانية الكولومبية.
لكنه الآن بدأ يفكر حتى بأبعد من الهدف المقبل، أي إنتر، بل يؤمن أن باستطاعة فريقه التأهل الى ثمن النهائي رغم أن الهدف ما زال بعيداً بعد جولتين فقط على انطلاق دور المجموعات.
وشدد الكولومبي "نعتقد أن هذا ممكن. الأمر منوط بنا، علينا أن نلعب مباريات جيدة ونحاول جمع أكبر عدد ممكن من النقاط. لكن يجب ألا ننسى أننا نلعب ضد فرق كبيرة جداً يمكنها أن تؤذينا في أي لحظة، ولهذا السبب علينا أن نبقى مركزين جداً".
من المؤكد أن الوصول الى ثمن النهائي سيكون على حساب أي من العملاقين ريال مدريد وإنتر، ما سيجعل الإنجاز مضاعفاً بالنسبة للفريق الذي يمثّل عاصمة إقليم انفصالي يبلغ عدد سكانه 470 ألف نسمة أعلن انفصاله عن باقي مولدافيا اثر حرب أهلية قصيرة بعد تفكك الاتحاد السوفياتي عام 1991.
مذذاك الوقت، يحمي جنود روس إقليم ترانسنيستريا، وهو مستقل بحكم الواقع برغم عدم الاعتراف به من أي دولة في العالم.
رياضياً، وكي تكون قادرة على الانتساب إلى الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا)، تخوض مدينة تيراسبول البالغ عدد سكانها 100 ألف نسمة، الدوري المولدافي. مسابقة أحرزها شيريف 19 مرة في آخر 21 نسخة، ما جعل العداء بين ترانسنيستريا ومولدافيا بنفس حجم العداء بين شيريف والأندية المولدافية الأخرى نتيجة احتكاره للقب الدوري المحلي.

طباعة