أسوأ بداية لبرشلونة منذ 18 سنة.. "هذا الفريق أضحوكة"! (فيديو)

بعدما كان يتربع على عرش الأرقام ويخطف الآهات وكل علامات الإعجاب بـ "تيكي تاكا" والإرث القديم الذي تركه المدرب بيب غوارديولا والأسطورة الأرجنتيني ليونيل ميسي، تحول برشلونة إلى "فريق أضحوكة" وهو الوصف الذي أطلقته عليه صحيفة "ماركا" الإسبانية، الخميس، بعد تعادله الثالث في الجولة السادسة من "الليغا" مع قادش الذي وضعه في المركز السابع على لائحة الترتيب على بعد سبع نقاط من المتصدر ريال مدريد، ويبقى للفريق الكاتالوني مباراة صعبة مؤجلة أمام اشبيلية.

وذكرت شبكة "أوبتا" للإحصائيات بأن برشلونة حقق أسوأ بداية له من الناحية التهديفية أيضاً في أول خمس مباريات بالدوري منذ موسم 2003-2004، حينما أحرز خمسة أهداف فقط.

 

وأدخل برشلونة جمهوره في دائرة الشك المطلق بعد النتائج السلبية المتتالية خصوصاً بعد السقوط الجديد أمام بايرن ميونخ الألماني صفر-3، في دوري أبطال أوروبا وهو الذي جرعه أكبر هزيمة قبل موسمين بالمسابقة نفسها 2-8، وعندما عاد البارسا لمباريات الدوري المحلي سقط في فخ التعادل مع غرناطة ثم قادش مما يعني أن الفريق بقيادة المدرب الهولندي رونالد كومان وأمام العالقة المتردية بين الأخير وإدارة النادي التي يرأسها خوان لابورتا مرشح لمزيد من النزيف في حال لم يتم علاج الأزمة الحالية.

وكان برشلونة قد أهدر الكثير من الفرص المحققة يتقدمهم المهاجم الهولندي ممفيس ديباي آخرها في الدقيقة 89 والتي استلم فيها كرة من جيرارد بيكيه خلال هجمة معاكسة ولكنه سدد الكرة بجوار المرمى بشكل غريب أفقد الجمهور أعصابه!.

ودارت نقاشات كثيرة وجدل طويل بين الجماهير حول المشكلات التي يتعرض لها برشلونة وطريقة حلها في وقت شدد مشجعون بأن الفريق فقد روحه وكيانه بمجرد رحيل أيقونته ليونيل ميسي الذي كانت طريقة لعب برشلونة ترتكز عليه طوال السنوات الماضية ولكن مع انتقاله إلى باريس سان جيرمان خسر البارسا انسجامه وأهم حلقة في تركيبته وبالتالي تحول البارسا إلى فريق عادي.

 

طباعة