تايغر وودز يتعافى بعد التعرض لحادث سير خطير

دخل أسطورة رياضة الغولف الأميركي تايغر وودز مرحلة "التعافي"، بعد خضوعه أمس لعملية جراحية في ساقه اليمنى إثر حادث سير خطير في لوس أنجليس، وذلك حسب ما أفاد طبيبه، كاشفا بأن ابن الـ45 مستيقظا. واعتبرت الشرطة إن وودز كان "محظوظا جدا" للنجاة من الحادث، لاسيما أن سيارته انقلبت عدة مرات في منطقة سير ساخنة بالقرب من لوس أنجليس.

لكنه "مستيقظ حاليا، ويتجاوب، ويتعافى في غرفته بالمستشفى" بحسب ما كشف ممثلوه في حسابه الشخصي على تويتر في وقت متأخر من يوم أمس. وفي البيان ذاته، قال أنيش ماهاجان، كبير المسؤولين الطبيين في مركز هاربور-يو سي أل إيه الطبي، إن وودز خضع لعملية جراحية لإصلاح "إصابات خطيرة في العظام" في أسفل ساقه اليمنى وكاحله، بما في ذلك إدخال قضيب في عظمة الساق واستخدام "مجموعة من المسامير والدبابيس" لتثبيت قدمه وكاحله.

وأفاد قائد الشرطة في مقاطعة لوس أنجليس أليكس فيلانويفا الى عدم ظهور أي إشارات على أن وودز كان تحت تأثير المخدرات أو الكحول خلال الحادث الذي وقع في الصباح الباكر. ومباشرة بعد الحادث، قال وكيل وودز في بيان لوسائل الإعلام الأميركية إن الأسطورة الذي كان وحيدا في السيارة، أخرج من بين الحطام بواسطة رجال الإطفاء والمسعفين، وأصيب "بجروح متعددة في الساق".

وأفاد مارك شتاينبرغ "أنه يخضع حاليا لعملية جراحية ونشكركم على (احترام) الخصوصية ودعمكم". ونُقِلَ وودز الى مستشفى محلي لتلقي العلاج بعد حادث انقلاب سيارته بالقرب من لوس أنجليس من دون اصطدام بسيارات أخرى. وأظهرت لقطات تلفزيونية السيارة ملقاة على قطعة من العشب خارج الطريق مع تضرر كبير في غطاء محركها.
ويعتبر وودز أحد أنجح لاعبي الغولف على الإطلاق وقد فاز بـ15 بطولة كبرى.

وخضع وودز مؤخرا لجراحة خامسة في ظهره، وقال إنه غير متأكد مما إذا كان سيتمكن من اللعب في بطولة الماسترز القادمة والتي فاز بها آخر مرة عام 2019. وحقق وودز عودة مذهلة من سلسلة من الإصابات التي هددت مسيرته وتخطى المشاكل الشخصية للفوز بلقب الماسترز عام 2019، محرزا أول ألقابه الكبرى منذ بطولة أميركا المفتوحة عام 2008.

وسبق لوودز أن تصدر العناوين بسبب حادث سير آخر أواخر عام 2009 خارج منزله الفخم في فلوريدا، مما أثار سلسلة من الاكتشافات الفاضحة التي قضت على زواجه وتسببت في تشويه صورته. وانفصل وودز لاحقا عن زوجته السويدية إلين نوردغرين التي لديه منها طفلان، بعد أن تقدمت مجموعة من النساء الى الإعلام بمزاعم علاقاتهن مع أسطورة الغولف، مما جعله صيداً ثميناً للصحافة الصفراء في جميع أنحاء العالم.

وخضع وودز لأربع عمليات جراحية في الظهر بين عامي 2014 و2017. وفي مايو 2017، أوقفته الشرطة بالقرب من منزله في فلوريدا بعد أن كان نائماً خلف عجلة سيارته.
وزعم أنه تناول مزيجا من الأدوية الموصوفة ولم يدرك أنها ستصيبه بالنعاس. واعترف وودز أنه مذنب بتهمة القيادة المتهورة وفرضت عليه عرامة مع عقوبة خدمة المجتمع.

طباعة