بطولة أستراليا للتنس تعتمد أكثر حجر صحي صرامة في العالم

كشفت اللجنة المنظمة لبطولة أستراليا المفتوحة للتنس، اليوم عن برنامج الحجر الصحي للبطولة لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد، وهو البرنامج الذي وصفته الحكومة الأسترالية بأنه الأكثر صرامة في العالم. وتنطلق بطولة أستراليا المفتوحة للتنس (أحد بطولات جراند سلام الأربع الكبرى)، في الثامن من فبراير المقبل وتستمر حتى 21 من الشهر ذاته، حيث تقام البطولة بعد ثلاثة أسابيع من موعدها المعتاد. وقالت ليسا نيفيل وزيرة الشرطة والخدمات الطارئة، إن حوالي 1200 شخصا ما بين لاعبين ومسؤولين وداعمين للاعبين في البطولة، سيصلون إلى المدينة ابتداء من الخميس المقبل.

وسيخضع المشاركون للحجر الصحي في واحد من ثلاث فنادق، كما تم تحذيرهم من عقوبات صارمة، بما في ذلك عقوبات جنائية محتملة في حالة انتهاك قواعد الحجر. وسيكون بمقدور اللاعبين مغادرة غرفهم لمدة تصل إلى خمس ساعات يوميا، وذلك من أجل التدريب أو تلقي العلاج وذلك لتقليل مخاطر التعرض للإصابة.

وسيخضع اللاعبون لفحوص كورونا كل يوم خلال تواجدهم في الفندق، كما سيتم فحصهم في حال ظهور أي أعراض. وتنص قواعد الحجر الصحي أيضا على نقل أي شخص تأتي عينته إيجابية في فحوص كورونا أو أي شخص مخالط، إلى فندق صحي، ولن يتم السماح له بالمشاركة في البطولة حتى تأتي عينته سلبية. وأضافت نيفيل: "نحن نتوقع أن أي لاعب تنس يصل إلى هنا فإنه من المحتمل أن تكون عينته إيجابية". وتابعت: "لقد تم تصميم قواعدنا حول تلك الاحتمالات وكيف نضمن عدم وجود خطر على المجتمع في حالة كانت هناك عينة إيجابية". واختتمت: "لقد وضعنا أقوى وأكثر القواعد صرامة في منافسات التنس حول العالم".

 

طباعة