القضاء السويسري يلغي عقوبة إيقاف أشهر سباح صيني بسبب "تغريدات عنصرية"

قررت المحكمة الفدرالية السويسرية اليوم إلغاء عقوبة الايقاف المفروضة على السباح الصيني سون يانغ الذي استبعد عن الأحواض لمدة ثمانية أعوام، وذلك لقيامه بتدمير عينة فحص المنشطات الذي خضع له في سبتمبر 2018. وقالت المحكمة الفدرالية في بيان إنها وافقت على الطلب "المقدم من السباح الصيني سون يانغ بسبب انحياز أحد أعضاء (كاس) (محكمة التحكيم الرياضي). وتم إلغاء قرار (كاس)، ويتعين عليها أن تحكم مرة أخرى في قضية سون يانغ بتشكيلة مختلفة" من القضاة.
والانحياز الذي تتحدث عنه أعلى سلطة قضائية في سويسرا يتعلق بالتغريدات العنصرية المناهضة للصينيين لرئيس لجنة (كاس) القضائية الإيطالي فرانكو فراتيني.

ولجأ سون (29 عاما) إلى المحكمة الفدرالية السويسرية، بعد أن قررت محكمة التحكيم الرياضي في فبراير الماضي الإبقاء على قرار إيقافه لفشله في تقديم براهين تبرر سبب قيامه بتدمير عينة فحص المنشطات بالمطرقة لاعتباره بأن الفاحصين "لم يحترموا بروتوكول الفحص والتحقيقات" المعتمدة.

ورأت "كاس" في حينها "ثمة فارق كبير بعد ان تخضع لفحص الدم ان تشكك في بطاقات الاعتماد للفاحصين وفي الوقت ذاته المحافظة على الفحص الموجود في حوزة هؤلاء، ثم تلجأ الى تدمير العينة على الرغم من النقاشات الطويلة والتحذيرات من العواقب، فتقوم بتدمير العينة وبالتالي تمنع اجراء فحص اخر في وقت لاحق".

ولجأت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات "وادا" الى محكمة التحكيم بعد تبرئة سون من قبل الاتحاد الدولي للسباحة "فينا" لأسباب شكلية، ما سمح للسباح الصيني الذي أوقف عام 2014 بسبب التنشط، بالمشاركة في بطولة العالم لعام 2019 في مدينة غوانغجو الكورية الجنوبية حيث رفع عدد ألقابه العالمية إلى 11، في خطوة أثارت اعتراض العديد من السباحين.

وبعد إرجاء أولمبياد طوكيو 2020 بسبب تداعيات فيروس كورونا المستجد، سيتمكن سون بفضل قرار المحكمة الفدرالية السويسرية من المشاركة في الألعاب الأولمبية التي انتقل موعدها الى صيف 2021، وذلك حتى إشعار آخر بانتظار الخطوة التي ستقوم بها "كاس" و"وادا".

 

طباعة