غياب متوقع لنيمار عن البرازيل أمام بوليفيا في تصفيات المونديال

يستهل منتخب البرازيل، حامل اللقب خمس مرات، تصفيات مونديال 2022 لكرة القدم أمام ضيفته بوليفيا غدا، على وقع شكوك حول مشاركة نجمه نيمار بسبب معاناته من آلام في ظهره. ولطالما تبدو البرازيل، الوحيدة المشاركة في جميع نهائيات كأس العالم، مرشحة فوق العادة للتأهل من أميركا الجنوبية، حيث تشارك عشرة منتخبات في مجموعة واحدة يتأهل منها أول اربعة الى النهائيات المقررة عام 2022، فيما يخوض الخامس ملحقا مع ممثل أوقيانيا. ولطالما عانى المهاجم الموهوب من مشكلات جسدية في السنوات الأخيرة خلال مشاركته مع منتخب بلاده.

ووصل أغلى لاعب في العالم إلى مونديال 2018 بعد تعافيه من إصابة قوية في مشط قدمه، ثم غاب العام الماضي عن بطولة كوبا أميركا التي أحرزتها البرازيل على أرضها، لاصابة في أربطة كاحله خلال مباراة ودية قبل أسبوع من النهائيات.

وفي أكتوبر 2019، أصيب ابن الثامنة والعشرين بفخذه في مباراة ودية أخرى ضد نيجيريا، ما حرمه المشاركة مع فريقه باريس سان جرمان الفرنسي لمدة شهر. وشرح طبيب المنتخب رودريغو لاسمار في فيديو نشره الاتحاد قائلا "شعر نيمار ببعض الآلام في أسفل الظهر. فترك التمارين الثلاثاء، وخضع لفحص وبدأ العلاج الطبيعي".

وبحال غياب لاعب سانتوس وبرشلونة الاسباني السابق في المباراة المقررة في ساو باولو، يمكن للمدرب تيتي التعويل على مهاجم إيفرتون الإنكليزي ريشارليسون أو الموهبتين الصاعدتين رودريغو (19 عاما) لاعب ريال مدريد الإسباني وماتيوس كونيا (21 عاما) لاعب هرتا برلين الألماني. كما تضم تشكيلة "سيليساو" إيفرتون ريبيرو لاعب وسط فلامنغو الهجومي.

طباعة