وصفه بـ"القرد".. نيمار غاضب لعدم توجيه لكمة إلى مدافع مرسيليا

أثار نجم باريس سان جيرمان، البرازيلي نيمار جدلاً واسعاً في مواقع التواصل الاجتماعي بتغريدة عبّر فيها عن ندمه لعدم لكم خصمه في فريق مرسيليا خلال «الكلاسيكو» الذي جمعهما  أمس السبت، في الجولة الثالثة من الدوري الفرنسي وانتهت بفوز الأخير بهدف نظيف.

وكتب نيمار عبر حسابه الرسمي في «تويتر»: «أسفي الوحيد أنني لم أوجه اللكمة لهذا الأحمق في وجهه»، في إشارة إلى مدافع مارسيليا ألفارو غونزاليس.
وأضاف «من السهل أن يظهر (الفار) عدائيتي.. الآن أرغب في أن تظهر مشاهد العنصرية التي وصفني فيها بالقرد.. أرغب برؤية ذلك! إذا قمت مراوغة مذلّة للمدافعين تعاقبونني ولصفعة، أنا أُطرد، وهم؟ ماذا في ذلك؟».
وشهدت المباراة معركة بين اللاعبين في الدقائق الأخيرة تشابكوا خلالها جماعياً لكماً وسباً وشتماً، وتعرض نيمار للطرد وبرفقة أربعة لاعبين آخرين، لضربه غونساليس على رأسه.
ورصدت كاميرات النقل التلفزيوني خلال مجريات المباراة شكوى نيمار إلى الحكم، شكوى نيمار من عبارات كان يرددها مدافع مرسيليا المكلّف بمراقبته.
وامتدت الأزمة بين نيمار وألفارو غونزاليس إلى خارج الملعب وكأنها مباراة من أشواط إضافية، فبعد ساعة من التغريدة الأخيرة لنيمار نشر ألفارو (30 عاماً) رسالة على موقع تويتر قال فيها: «لا مكان للعنصرية. مسيرة نظيفة مع الكثير من الزملاء يوميا. يجب تقبل الخسارة أحيانا والاقرار بها في الملعب. ثلاث نقاط رائعة اليوم. شكرا للعائلة».
وأرفق لاعب اسبانيول وفياريال السابق الذي يخوض موسمه الثاني مع مرسيليا، رسالته بصورة له أمام طائرة مع تسعة من زملائه، من بينهم قائد مرسيليا وحارسه ستيف مانداندا، ديميتري باييت، جوردان أمافي وبونا سار. واللاعبون التسعة من أصول ليست بأوروبية.
تغريدة أثارت حنق نيمار مجددا فردّ عليها: «لست رجلا للاقرار بخطئك، الخسارة جزء من الرياضة. لكن الإهانة وجلب العنصرية إلى حياتنا لا، لست متفقا. لا احترمك! ليس لديك شخصية! اعترف بما تنطق أيها العجوز.. كن رجلاً! عنصري».
وحقق مرسيليا فوزه الاول على باريس سان جرمان في 21 مباراة وتحديداً منذ نوفمبر 2011 (3-صفر بملعب فيلودروم)، خسروا بعدها امام نادي العاصمة 17 مرة مقابل ثلاث تعادلات.
وشهد الكلاسيكو توترا كبيراً بين لاعبي الفريقين أرغم الحكم على اشهار البطاقة الصفراء خمس مرات في الشوط الاول، وتسع في الثاني.
وزادت حدة التوتر في الدقيقة السادسة الأخيرة من الوقت بدل الضائع باشتباكات ثنائية بين الأرجنتينيين لياندرو باريديس (سان جرمان) وداريو بينيديتو من جهة، وأمافي (مرسيليا) ولايفين كورزاوا فطردهم الحكم، الأولان بالبطاقة الصفراء الثانية، قبل أن يطرد النجم البرازيلي نيمار لضربه ألفارو بدون كرة لحظة الاشتباك.
وخسر سان جرمان، حامل اللقب ووصيف بطل أوروبا، مباراتيه حتى الآن وله ثالثة مؤجلة بعد عودته المتأخرة من المسابقة الاوروبية، فيما حقق مرسيليا فوزين من مباراتين.
 

طباعة