عاجل.. قائد مانشستر يونايتد يغادر السجن في اليونان ومحاكمته مستمرة

صورة

كشفت قبل قليل قناة (سكاي اليونانية) عن أن الادعاء العام في اليونان سمح بإخلاء سبيل قائد فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي لكرة القدم، المدافع هاري مغواير  بعد يومين في أحد سجون جزيرة موكوس اليونانية، في أعقاب تورطه في اشتباك وتبادل للضرب مع بعض مشجعي مان سيتي في أحد الملاهي في جزيرة سيروس اليونانية، حيث يمضي مغواير عطلة سياحية، وكان في مشاركا في الاشتباك صديقين آخرين له.

وأكدت القناة أن السراح هو مؤقت بانتظار مثول مغواير  أمام محكمة يوناينة، بعد أن اتهم بضرب رجال الشرطة، ثم ساء الامر أكثر حين أراد رشوة ضابط شرطة يوناني لإسقاط القضية.

وقالت صحيفة "ذي الصن" البريطانية إن المشكلة بدأت حين قام بعض مشجعي سيتي، وبمجرد رؤيتهم لمغواير يدخل الملهى، بإطلاق صيحات وأغاني مستفزة للاعب ومان يونايتد، فتبادل الطرفان الضرب، قبل أن يتدخل رجلي شرطة لإيقاف المشاجرة.

وقام مغواير بالتهجم على الشرطيين مع زميلين له، مطالبا إياهما بالابتعاد، وقال "هذا ليس من شأنكما". وقال شاهد على الواقعة إن مغواير قاوم اعتقاله وضرب رجال الشرطة. وقال إن الأمر تطلب تدخل 5 من افراد الشرطة اليونانية لإيقافه وزجه في السجن. وتم توقيفه مع صديقين آخرين له، وفي مركز الشرطة بجزيرة سيروس، قام مغواير مع صديقيه بضرب رجال الشرطة مجددا، وبعد أن هدأت الأمور حاول رشوة أحد الضباط من أجل إسقاط القضية، فتم فتح قضية رشوة بحقه.

ومن المنتظر أن تقرر المحكمة في مصيره مع صديقين آخرين لم يتم الإفصاح عن هويتهما، إذ قال محاميه إنه واثق من أنهم سيخرجون، على الرغم من التهمتين الموجهتين لمغواير. 

طباعة