المسلمي يرجع رحيله عن المريخ إلى «المكائد والسحر»

المدرب التونسي الشاب المسلمي في تدريب سابق للمريخ. ■ من المصدر

اتهم المدرب السابق للمريخ السوداني، التونسي أمين المسلمي، مقربين منه باستخدام السحر والشعوذة لإبعاده عن منصبه الذي تخلى عنه أخيراً، بعد أن حقق نجاحات مرضية منذ توليه مسؤولية تدريب «الزعيم» في فترة حرجة ومعقدة من مسيرة الفريق في المنافسات المحلية. وقال المسلمي في بيان نشره عبر حسابه الرسمي في «فيس بوك»: «وصلت بهم الدرجة إلى السحر والشعوذة لإعاقتي واغتيال إرادتي وعزيمتي، وذبح طموحي من الوريد إلى الوريد، وما خفي كان أعظم».

وكان نادي المريخ السوداني أعفى المسلمي من منصبه في مايو الماضي، قبل أن يتراجع عن القرار ويعيده إلى منصبه، لكنه لم يشرف على أي حصة تدريبية، بسبب تعليق الدوري على خلفية انتشار وباء فيروس كورونا (كوفيد ـ 19)، ثم تم فك الارتباط به رسمياً بعد ذلك.

وتابع المسلمي: «حين برز اسمي وسطع نجمي عانيت أكثر من المعتاد من مكائد مسمومة وابتزاز وتهديد وضغوط متعددة واستفزاز مستمر. كذالك فُتحت نحوي جبهات حروب مفاجئة، مادياً ونفسياً، تكتل فيها أعداء متخفّون وراء أقنعة النفاق والزور، ونشر الإشاعات والتحريض».

ويحتل المريخ المركز الثاني في ترتيب الدوري السوداني برصيد 48 نقطة، خلف الهلال المتصدر بثلاث نقاط.

ويتدرب «الزعيم» منذ يوليو الماضي تحت إشراف المدرب العام الضو قدم الخير، في انتظار انطلاق الدوري الممتاز الأسبوع المقبل. وعلمت «الإمارات اليوم» أن إدارة النادي أكملت اتفاقها مع المدرب التونسي جمال خشارم للإشراف على تدريب الفريق إلى نهاية الموسم، على أن يتقاضى 5000 دولار أميركي شهرياً.

المريخ اتفق أخيراً مع التونسي جمال خشارم لتدريب الفريق مقابل 5000 دولار شهرياً.

 

طباعة