تشيلسي واليونايتد إلى الأبطال.. وهبوط واتفورد وبورنموث ونوريتش

الدوري الإنجليزي يوزع البطاقات الأوروبية.. ويحسم ملف الهبوط

صورة

حسم تشلسي ومانشستر يونايتد آخر بطاقتين مؤهلتين إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، بفوز الأول على ضيفه ولفرهامبتون والثاني على مضيفه ليستر سيتي بنتيجة واحدة 2-صفر في المرحلة 38 الأخيرة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم، أول من أمس، التي شهدت هبوط واتفورد وبورنموث إلى الدرجة الأولى.

ووصل أطول موسم في تاريخ الدوري الممتاز إلى خواتمه بعد قرابة سنة كاملة عندما انطلق في التاسع من أغسطس 2019، بسبب توقف دام قرابة ثلاثة أشهر على خلفية تفشي فيروس كورونا المستجد، قبل أن يستأنف في يونيو الماضي، ليتوج ليفربول بطلاً لإنجلترا للمرة الأولى منذ 30 عاماً، فيما حل مانشستر سيتي بطل الموسمين الماضيين وصيفاً.

إلا أن حسم آخر مركزين مؤهلين الى دوري الأبطال ومعركة الهبوط كانا لايزالان على المحك في اليوم الأخير من الموسم. وكان التعادل يكفي تشلسي ويونايتد لبلوغ المسابقة الأوروبية الأهم، لكنهما حققا الفوز فرفع يونايتد رصيده إلى 66 نقطة في المركز الثالث بفارق الأهداف عن تشلسي، فيما تجمد رصيد ليستر الذي كان بحاجة إلى الفوز لحجز مكان بين الأربعة الكبار عند 62 نقطة في المركز الخامس، وسيخوض منافسات الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» إلى جانب توتنهام السادس المتعادل مع مضيفه وجاره كريستال بالاس 1-1 مستغلاً خسارة ولفرهامبتون.

وحسم أستون فيلا ومهاجمه الدولي المصري محمود تريزيغيه معركة البقاء مع بورنموث وواتفورد، بتعادله مع مضيفه وست هام 1-1، مستغلاً خسارة واتفورد أمام أرسنال 2-3، فيما لم ينفع بورنموث فوزه على إيفرتون 3-1 حيث كان بحاجة لخسارة أستون فيلا.

وأنهى أستون فيلا الموسم في المركز 17 برصيد 35 نقطة أمام بورنموث الثامن عشر وواتفورد التاسع عشر (34 نقطة لكل منهما) ليلحقا بنوريتش المتذيل إلى الدرجة الأولى (الثانية عملياً).

وفي لندن، أبقى المدرب فرانك لامبارد حارسه الأول الإسباني كيبا اريسابالاغا على دكة البدلاء بعد المستوى السيئ الذي قدمه أخيراً، وأشرك الأرجنتيني ويلي كاباييرو أساسياً للمرة الأولى في الدوري منذ 29 فبراير الماضي.

وبعد أن شهد الشوط الأول أداءً متواضعاً من الفريقين من دون أي تهديد خطير على المرميين، انتفض تشلسي في الوقت بدل الضائع مفتتحاً التسجيل بركلة حرة مباشرة لماونت حيث أسكن الكرة على يمين الحارس البرتغالي روي باترسيو (45+1).

وأضاف جيرو الهدف الثاني عندما شن النادي اللندني هجمة مرتدة مرر على إثرها ماونت الكرة الى الفرنسي الذي توغل داخل المنطقة فتجاوز الحارس باتريسيو وأحد المدافعين قبل أن يضعها في الشباك (45+4).

وفي ليستر، عانى يونايتد أمام مضيفه للخروج بالنقاط الثلاث، وافتتح التسجيل من ركلة جزاء إثر عرقلة الفرنسي أنطوني مارسيال من مدافع الشياطين الحمر السابق الايرلندي الشمالي جوني ايفانز، فانبرى لها فرنانديش بنجاح مسجلاً هدفه الثامن في الدوري منذ انضمامه من سبورتينغ لشبونة في يناير الفائت (71). وأضاف البديل لينغارد الهدف الثاني في الوقت بدل الضائع عندما خلّص الكرة من الحارس الدنماركي كاسبر شمايكل، وتابعها في الشباك (90+8) مسجلاً هدفه الوحيد في الدوري هذا الموسم.

واستغل توتنهام خسارة ولفرهامبتون لينتزع منه المركز السادس بفارق الأهداف، وبالتالي بطاقة الدوري الأوروبي بتعادله مع جاره كريستال بالاس 1-1.

وقضى أرسنال ونجمه الغابوني بيار - ايميريك أوباميانغ على آمال واتفورد في البقاء في دوري الأضواء بالفوز عليه 3-2.


ملخص الدوري الإنجليزي

■البطل: ليفربول

■بطاقات أبطال أوروبا: ليفربول، مان سيتي، مان يونايتد، تشيلسي.

■بطاقات «يوروبا ليغ»: ليستر سيتي وتوتنهام.

■الهابطون: نوريتش سيتي، واتفورد، بورنموث.

■هداف الدوري: مهاجم ليستر سيتي جيمي فاردي بـ23 هدفاً.

ترتيب الـ6 الأوائل مع ختام «البريمييرليغ»

■ليفربول: 99 نقطة

■مان سيتي: 81 نقطة

■مانشستر يونايتد: 66 نقطة

■تشيلسي: 66 نقطة

■ليستر سيتي: 62 نقطة

■توتنهام: 59 نقطة

طباعة