الصين تقرر عدم استضافة الأحداث الرياضية الدولية في 2020

قررت الصين اليوم عدم استضافة الاحداث الرياضية الدولية في الفترة المتبقية من عام 2020، كجزء من الاجراءات لوقف تفشي فيروس كورونا المستجد، بحسب ما أعلنت الحكومة المحلية، في ضربة محتملة لاستضافة جولات في بطولة العالم للفورمولا واحد ودورات كرة المضرب.
وكانت هيئة الرياضة في شنغهاي قد أعلنت أخيرا عن تلقيها عروضا لاستضافة سباقين في بطولة الفئة الاولى هذه السنة، فيما من المقرر إقامة عدة دورات في الكرة الصفراء في البلاد.

وبرغم تضاؤل عدد المصابين بشكل ملحوظ، في بلاد كانت بؤرة للفيروس الذي انتشر لاحقا في مختلف انحاء العالم بدءا من العام الماضي، يبدو أن الصين استبعدت تنظيم العديد من الاحداث الرياضية.

واشارت الهيئة العامة للرياضة في بيان الى أنه، باستثناء الاحداث التجريبية لاولمبياد بكين 2002 الشتوي "وأحداث هامة أخرى، من حيث المبدأ، لن تقام أية أحداث رياضية أخرى هذا العام". ولم تحدد الهيئة العليا للرياضة المنافسات التي سيتم استبعادها، لكن وكالة شينخوا الرسمية للانباء قالت إن "العديد من الاحداث الرياضية الدولية ستتأثر".

وتأثرت الروزنامة العالمية للرياضة بشكل كبير في 2020 بسبب "كوفيد-19"، فتأجلت الالعاب الاولمبية الصيفية وكأس أوروبا لكرة القدم الى صيف 2021. وكان مقررا ان تستضيف الصين بطولات في كرة المضرب في وقت لاحق هذه السنة ضمن روزنامة معدّلة. ويتضمن ذلك دورة ووهان للسيدات في اكتوبر، في بؤرة الفيروس في البلاد لتشكل حدثا رمزيا منتظرا.

لكن هذا القرار القى بظلال من الشك على دورة ووهان بالاضافة الى نهائيات بطولة "دبليو تي ايه" لختام الموسم الموازية للماسترز عند الرجال، بالاضافة الى بطولة شنغهاي للماسترز المقامة عادة في فصل الخريف. وكان الاتحاد الصيني لكرة القدم قد حدّد الاسبوع الماضي تاريخ 25 يوليو الحالي موعدا لانطلاق موسم الدوري المحلي، بتأخير أشهر عن موعده المقرر.

وقد لا يتمكن كل اللاعبين المتواجدين خارج البلاد من الالتحاق بفرقهم، لأن الصين ما زالت تمنع دخول جميع الأجانب تقريبا الى البلاد تخوفا من موجة جديدة من "كوفيد-19". وفي 20 يونيو أصبح دوري كرة السلة أول بطولة رياضية محترفة تعاود نشاطها لكن خلف أبواب موصدة، بعدما تم منذ أشهر تعليق مختلف النشاطات الرياضية بسبب الفيروس.

طباعة