تعرف إلى أكثر الليالي السوداء في تاريخ الصين.. "رياضة واقتصاد وسياسة"

إنه اليوم الذي بات معروفا بـ "حادثة 19 مايو"، حيث يقدّر الكثيرون أنه لا يزال يطارد المنتخب الصيني لكرة القدم منذ 35 عاما. يوم شهد أعنف المواجهات في تاريخ كرة القدم الصينية بأبعاد سياسية واقتصادية.
في 19 مايو من العام 1985، منيت الصين بهزيمة مفاجئة 1-2 على أرضها أمام جارتها هونغ كونغ، التي كانت لا تزال حينها تحت الحكم البريطاني، في واحدة من أكثر الليالي السوداء في تاريخ الكرة الصينية.
ولا تعتبر هذه المباراة ذكرٍى سيئة فقط لأنها قضت على آمال الصين ببلوغ نهائيات كأس العالم العام التالي في المكسيك للمرة الأولى في تاريخها، بل لأنها شهدت أعمال شغب من الأعنف في تاريخ اللعبة في البلاد.
فبعد المباراة في العاصمة بكين، قام المشجعون بأعمال شغب عنيفة وحطموا السيارات وهاجموا الحافلات، وهددوا الصحافيين الأجانب والموظفين الدبلوماسيين.
وكانت تلك الحادثة بداية لعداوة شرسة بين المنتخبين لا تزال قائمة حتى أيامنا هذه، على الرغم من أن بريطانيا أعادت ملكية هونغ كونغ الى الصين عام 1997.
وشهدت مباريات تصفيات كأس العالم بين المنتخبين في الآونة الأخيرة توترا شديدا، حيث أطلق مشجعو هونغ كونغ صافرات الاستهجان عند عزف النشيد الوطني الصيني، لا سيما منذ اندلاع الاحتجاجات المؤيدة للديموقراطية في المدينة في العام 2014.
وأقيمت المباراة المشؤومة بالنسبة للصينيين مساء يوم أحد حيث كان التعادل يكفي الصين للتأهل الى الدور التالي من تصفيات كأس العام 1986. وكان منتخب "التنين الأحمر" مرشحا فوق العادة للتغلب على منتخب هونغ كونغ المتواضع، إلا أن آماله تبددت أمام 80 ألف متفرج في ملعب العمّال "ووركرز ستاديوم".
لعبت الصين حينها بتشكيلة تعتبر من الأقوى في تاريخها في السنوات الاربعين الاخيرة، وكانت النتيجة تشير الى التعادل الايجابي 1-1 قبل أن يسجل المدافع كو كام-فاي هدف الفوز لهونغ كونغ في الدقيقة الستين.
ومع تلاشي الآمال أمام أعينهم، اشتد غضب الصينيين عندما بادر لاعبو الخصم الى تضييع الوقت والتلكؤ في الهجوم، حيث علت صيحات "هونغ كونغ جبناء" فيما عم الصمت الملعب مع صافرة النهاية قبل أن ينفجر المشجعون غضبا.
وقال كووك كا-مينغ، مدرب هونغ كونغ حينها، عشية الذكرى الخامسة والثلاثين لانتصار فريقه "في عام 1984، زارت مارغاريت تاتشر رئيسة الحكومة البريطانية في حينها، بكين حيث وقعت على اتفاقية الإعلان الصيني البريطاني المشترك (من أجل إعادة هونغ كونغ الى الصين)".
وتابع "لذا الانتصار الذي حققناه في التصفيات لم يكن مهما فقط في كرة القدم، بل أيضا في التاريخ".
الخسارة كانت قاسية، ولكن أن تحصل أمام "الأخ الأصغر" هونغ كونغ جعلت الأمور أكثر سوءا. ويستذكر كووك "بعدما فزنا وأردنا العودة الى غرف تبديل الملابس، بدأ المشجعون يرمون أشياء على أرضية الملعب كي لا نتمكن من العودة وكان علينا الاحتماء".
أما خارج الملعب، قام المئات من المشجعين، كان البعض منهم ثملا، بأعمال شغب حيث رموا الحجارة والزجاجات فيما وصفت تقارير صحافية حينها ان الجو اتخذ منحى معاديا للأجانب، إذ تعرّض مراسلون أجانب آخرون للبصق والتهديد وتم تحطيم سياراتهم، كما تم الاعتداء على سيارة لموظف في السفارة الفرنسية.
استمرت أعمال الشغب لقرابة الساعتين، حيث تضررت "عشرات السيارات" والحافلات، فيما تعرض سائق سيارة أجرة كان يحاول حماية سيارته للضرب.
نتيجة كل ذلك، أصيب نحو 30 من رجال الشرطة فيما تم توقيف 127 شخصا.
وصفت وكالة شينخوا الرسمية حينها ما حصل بأخطر حادثة في بكين منذ تأسيس جمهورية الصين الشعبية عام 1949.
وكانت التداعيات قاسية أيضا على المنتخب الصيني خارج المستطيل الاخضر أيضا، حيث اضطر للاختباء لأيام عدة قبل أن يتقدم باعتذار.
ويرى لي شون-وينغ، المحاضر في جامعة هونغ كونغ للتعليم المهني، أن هناك نظريتين لردة الفعل التي قامت بها الجماهير.
ألقى الإعلام المعادي للصين في هونغ كونغ اللوم على كراهية الأجانب، لكن لي الذي تشمل أبحاثه ودراساته تاريخ كرة القدم في هونغ كونغ، يشير الى ان حافلات تنقل السكان المحليين كانت ايضا مستهدفة.
كانت الصين تشهد تغييرات اقتصادية جذرية خلال الثمانينات، لذا هناك تفسير آخر مفاده أن المشجعين اغتنموا الفرصة للاحتجاج على برنامج إصلاح الأسعار الذي أدى الى التضخم.
بلغت الصين نهائيات كأس العام للمرة الاولى والوحيدة في تاريخها عام 2002 حين أقيمت في الجارتين كوريا الجنوبية واليابان، الا انها تحتل المركز 76 في تصنيف الاتحاد الدولي للعبة (فيفا)، ولا زالت بعيدة عن مشروع الرئيس تشي جينبينغ لتصبح قوة عظمى في اللعبة الاكثر شعبية في العالم.
ويقول لي أن تلك "الخسارة طاردت ربما اللاعبين والمشجعين في كل مرة خاضت فيها الصين مباراة مصيرية منذ حينها (1985)".

طباعة