قمة «صامتة» بين اليوفي وإنتر اليوم

قمة الدوري الإيطالي تأجلت من الأسبوع الماضي إلى اليوم. أ.ف.ب

أدى انتشار فيروس كورونا المستجد، الذي ضرب إيطاليا بقوة إلى فرض إقامة مباراة القمة بين يوفنتوس وإنتر ميلان من دون جمهور، على ملعب اليانزارينا ضمن المرحلة الـ26 من بطولة إيطاليا لكرة القدم.

وكانت المباراة مقررة اصلاً الأسبوع الماضي لكنها لم تقم في موعدها، قبل أن يعلن الاتحاد الإيطالي إقامتها اليوم من دون جمهور، بحسب المرسوم الصادر من قبل الحكومة الإيطالية في محاولة لاحتواء انتشار فيروس كورونا، والقاضي بإقامة جميع مباريات الدوري المحلي خلف أبواب موصدة حتى الثالث من أبريل المقبل. وكان من المقرر أن يحتضن المباراة ملعب «اليانزارينا» الخاص بنادي يوفنتوس 40 ألف متفرج، لكن الأمر سيقتصر على 500 فقط. واستغل لاتسيو تأجيل هذه المباراة الأسبوع الماضي لينفرد بالصدارة برصيد 62 نقطة، مقابل 60 ليوفنتوس مع مباراة أقل، و54 لإنتر ميلان مع مباراتين اقل.

وتعتبر إيطاليا الدولة الأوروبية الأعلى من ناحية نسبة الوفيات بسبب فيروس كورونا، حيث أحصيت 3858 حالة ذهب ضحيتها 148 شخصاً.

واتخذت السلطات الكروية في إيطاليا إجراءات أخرى تتمثل في خضوع جميع الحاضرين في مباراة القمة لفحص بجهاز لمعرفة درجة الحرارة، وقد فرضت مسافة مترين بين الصحافيين الموجودين في الملعب لتغطية المباراة، ولن يتمكن هؤلاء من اجراء المقابلات في الأماكن المخصصة لذلك في اروقة الملعب، وألغيت المؤتمرات الصحافية قبل وبعد المباراة.

وإذا كان تاريخ القمة تغير، فإن المعادلة بقيت واضحة أمام الفريقين لأن احراز النقاط الثلاث هو الأهم.

وتعتبر المباراة ثأرية لإنتر ميلان الذي خسر على ملعبه ذهاباً، وهو يدرك أن خسارة جديدة ستعني تضاؤل آماله في إحراز اللقب، ووضع حد لاحتكار منافسه على اللقب المحلي في السنوات الثماني الماضية.


إجراءات إيطالية لمحاصرة كورونا:

■حضور 500 شخص فقط لمتابعة المباراة.

■عمليات فحص لكل الحضور.

■مسافة لمترين بين الصحافيين في المنصة الإعلامية.

■إلغاء المقابلات الصحافية والمؤتمرات قبل وبعد المباراة.

طباعة