ميورا يأمل في مواصلة اللعب حتى بلوغه سن الـ 60

«يوكوهاما» الياباني يضم أكبر لاعبين في العالم «41 و52 عاماً»

كازويوشي ميورا البالغ من العمر 52 عاماً. أرشيفية

تعاقد نادي يوكوهاما إف سي الياباني مع لاعب الوسط المخضرم شونسوكي ناكامورا البالغ من العمر 41 عاماً.

وأصبح نادي يوكوهاما يمتلك أكبر ثنائي في تاريخ كرة القدم، حيث يضم أيضا بين صفوفه كازويوشي ميورا (52 عاماً)، الذي جدد عقده مع الفريق في يناير الماضي.

وبدأ ناكامورا مسيرته في عام 1997، وسبق له الاحتراف في سيلتك الأسكتلندي.

وأكد يوكوهاما في بيان رسمي، أن ناكامورا المنضم من صفوف جوبيلو ايواتا، سيكون عنصراً أساسياً في مساعي الفريق للعودة للدوري الياباني الممتاز.

وأسهم ناكامورا في فوز سيلتك بلقب الدوري ثلاث مرات متتالية، خلال أربعة مواسم قضاها مع الفريق الأسكتلندي، كما أسهم في فوز الفريق بلقب كأس أسكتلندا، ولقب كأس الدوري الأسكتلندي مرتين.

وانضم ناكامورا إلى إسبانيول في 2009، ثم رحل إلى يوكوهاما إف مارينوس، قبل أن ينتقل إلى جوبيلو إيواتا في 2017.

على الجانب الآخر، حطم ميورا، الذي خاض موسمه الـ34 في مسيرته الاحترافية، وفقاً لحسابات فريقه، في عام 2017 الرقم القياسي لأطول فترة احترافية في تاريخ كرة القدم، كما بات أكبر لاعب سناً يسجل هدفاً، وهما رقمان قياسيان كانا بحوزة الأسطورة الإنجليزي ستانلي ماتيوس. وخاض ميورا، الذي قال إنه يريد مواصلة اللعب حتى بلوغ الـ60 من عمره، العام الماضي تسع مباريات بقميص يوكوهاما، الذي يدافع عن ألوانه منذ عام 2005، لكنه فشل في هز الشباك.

وغادر ميورا اليابان متوجهاً إلى الدوري البرازيلي عام 1982، حيث بدأ مسيرته الاحترافية مع سانتوس عام 1986، وهو النادي الذي لعب له الأسطورة بيليه. ثم أمضى معظم مسيرته الكروية في بلاده بعد تجربتين في أوروبا مع فريقي جنوه الإيطالي (1994-1995)، ودينامو زغرب الكرواتي (1999)، قبل أن ينتقل، أخيراً، إلى فريق سيدني الأسترالي (2005-2006).

وأسهم المهاجم الياباني في دخول كرة القدم في بلاده إلى عالم الاحتراف مع انطلاق دوري المحترفين عام 1993، وشارك في أول كأس عالم لمنتخب بلاده عام 1998 في فرنسا. ودافع عن ألوان منتخب «الساموراي» في 89 مباراة، وسجل 55 هدفاً.

طباعة