النجم البرتغالي: لأجل هذه الليالي الساحرة تعاقد معي يوفنتوس

رونالدو.. «كابوس» يظهر لأتلتيكو مدريد 5 مرات في أبطال أوروبا

صورة

أصبح النجم البرتغالي، كريستيانو رونالدو، عقدة حقيقية وتاريخية، وكابوساً مزعجاً، يقضّ مضجع أتلتيكو مدريد، حيث ظهر له في خمس مناسبات، كانت كافية لكي يودع فيها أتلتيكو حلم المنافسة في لقب دوري أبطال أوروبا، آخرها أول من أمس في مباراة تاريخية، لكن هذه المرة لعب رونالدو بقميص يوفنتوس الإيطالي، ولعب دور المنقذ بثلاثية تاريخية، وللمرة الثانية في الأدوار الإقصائية في شباك أتلتيكو، ليودع الأخير المسابقة من ثمن النهائي، بعد أن كان فائزاً في لقاء الذهاب 2-صفر.

وعلى استاد «أليانز»، نجح «السيدة العجوز» في قلب الطاولة على أتلتيكو المنتشي بفوز مريح في الذهاب، وكان يحتاج هدفاً واحداً فقط، ليجعل المباراة مستحيلة على اليوفي، لكن رونالدو تقمص دور البطولة، فانبرى لعرضية بيرنارديسكي وسجل من رأسية بطريقة رائعة في الشوط الأول، أتبعها برأسية أخرى مماثلة في الشوط الثاني، حسمتها تكنولوجيا خط المرمى، والثالثة من ركلة جزاء في الدقيقة 85.

والتقى تاريخياً أتلتيكو مدريد مع رونالدو أربع مرات، حينما كان لاعباً في ريال مدريد، ومرة واحد مع اليوفي. وكانت البداية بنهائي أبطال أوروبا 2014، حينما أسهم رونالدو في الفوز الكبير 4-1 على أتلتيكو، ليتوج الريال بلقبه العاشر في البطولة القارية، وجاءت المناسبة الثانية في عام 2015 في ربع النهائي، ورغم أن رونالدو لم يسجل فيها إلا أنه كان واحداً من افضل اللاعبين في المباراتين، أما الثالثة ففي نهائي 2016، ووقتها وصلت المباراة لركلات الجزاء وتولى رونالدو تسجيل الركلة الحاسمة والأخيرة، وفي 2017 تكرر المشهد مرة أخرى، وسجل رونالدو هاتريك في شباك أتلتيكو في ذهاب نصف النهائي، قبل أن يعود ويسجل هاتريك آخر لكن هذه المرة بطعم مغاير ومع فريق مختلف، إذ كان الفريق تقريباً خارج المسابقة، قبل أن يقلب رونالدو الوضع ويعود بالسيدة العجوز من الباب الواسع للبطولة.

وقال رونالدو في تصريحات صحافية، بعد الفوز والـ«ريمونتادا التاريخية»:

«هذا هو السبب وراء تعاقد يوفنتوس معي، لأجل ليالٍ ساحرة مثل هذه، ولأحاول مساعدة الفريق، وأنا أؤدي واجبي فقط، وأشعر بالسعادة البالغة».

كما أشاد رونالدو بأداء الفريق، قائلاً: «كانت ليلة ذات طبيعة خاصة، ليس فقط للأهداف، ولكن أيضاً بسبب التعامل الرائع للفريق مع المباراة، هذه هي عقلية الأبطال، وعلينا المواصلة على هذا الطريق، فنحن لم نفز بعد بأي شيء، ولكن هذا الفوز مصدر فخر وكبرياء، ونحن في حال جيدة».

وأضاف رونالدو أن يوفنتوس حقق الفوز، وتأهل لدور الثمانية عن جدارة، رغم قوة فريق أتلتيكو وصعوبة الفوز عليه، وأوضح: «فريقنا أيضاً رائع، وأظهر مدى جدارته بالتأهل».

يذكر أن رونالدو سجل 25 هدفاً في مرمى أتلتيكو في 32 مباراة، وسبق له أن حقق إنجازاً مماثلاً عام 2016، في مواجهة فولفسبورغ الألماني، عندما تقدم الأخير 2-صفر ذهاباً، قبل أن يرد رونالدو بثلاثية على ملعب سانتياغو برنابيو، عندما كان يدافع عن ألوان ريال مدريد.

وتوج بالمسابقة القارية خمس مرات، بينها واحدة مع مان يونايتد الإنجليزي عام 2008، وأربع مرات مع الريال (2014 و2016 و2017 و2018). وكان يوفنتوس نجح بتحقيق العودة ثماني مرات في دوري الأبطال، بينها في ربع نهائي نسخة 1996 ضد ريال مدريد، في طريقه لإحراز اللقب.

سيميوني يعترف بـ «قوة يوفنتوس وأفضلية رونالدو»

اعترف مدرب أتلتيكو مدريد، الأرجنتيني دييغو سيميوني، بـ«أفضلية يوفنتوس ورونالدو في المباراة»، وقال في تصريحات صحافية: كان الأفضل، واستحق الفوز.

وتابع: «يوفنتوس هاجم بشكل رائع، وفرضوا علينا هذا الوضع، وعلينا أن نهنئ المنافس». وعن البرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي سجل الأهداف الثلاثة ليوفنتوس، قال سيميوني: «رونالدو من أفضل اللاعبين في العالم، ومن الطبيعي أن يظهر بهذا المستوى، في المباريات التي يشارك فيها».

أليغري: لعبنابتألّق وذكاء

أكد مدرب يوفنتوس، ماسيميليانو أليغري، سعادته البالغة بتأهل فريقه، مشيراً في تصريحات صحافية إلى أن «تألق وذكاء» لاعبيه كانا وراء الفوز الثمين. وقال أليغري: «لعبنا بأقصى سرعة، وأدينا لقاء مفتوحاً على أرض الملعب. وكنا نركز، دائماً، على الجانب الهجومي مع عدم إهمال النواحي الدفاعية. كانت المباراة في تفكيري بهذا الشكل، وكنت أعلم ما يتعين علينا فعله، لعبنا بتألق وذكاء في هذه المباراة».

ومازح أليغري وسائل الإعلام، في ما يتعلق برخصة القيادة، معاتباً هذه الصحف التي وصفته في الماضي بأنه «لا يعرف كيف يقود». وقال أليغري: «هذه الأمور، سارت كلها لصالحنا».


- سجل رونالدو

25 هدفاً في مرمى

أتلتيكو في 32

مباراة.. منها

«هاتريك» مرتين

في أبطال أوروبا.

طباعة