غوارديولا لم يفقد الأمل في الدفاع عن لقب الدوري الإنجليزي

نيوكاسل يحقّق أول فوز على سيتي منذ 2005

غوارديولا كان يُمنّي النفس بتحقيق الفوز في مباراته الـ100 بالدوري الإنجليزي. أ.ف.ب

أكّد مدرب مانشستر سيتي، الإسباني جوسيب غوارديولا، أنه لم يفقد الأمل في الاحتفاظ بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، رغم خسارة فريقه أول من أمس أمام مضيفه نيوكاسل للمرة الأولى منذ 2005 (1-2).

ومع توسّع الفارق مع المتصدّر ليفربول، ستصبح مهمة رجال غوارديولا صعبة في الإبقاء على أمل الدفاع عن اللقب، خصوصاً أن سيتي سيخوض مواجهتين صعبتين في المرحلتين المقبلتين ضد أرسنال وتشلسي.

وكان المدرب الإسباني يمنّي النفس بأن تنتهي مباراته الـ100 في الدوري الممتاز بانتصار، لكن فريقه عجز عن البناء على أسرع هدف سجله هذا الموسم، عن طريق الأرجنتيني أغويرو، بعد 24 ثانية فقط على البداية، واهتزت شباكه بهدفين في الشوط الثاني، ما تسبب في خسارة أولى له في الدوري أمام نيوكاسل في المواجهات الـ23 الأخيرة بينهما، وتحديداً منذ سبتمبر 2005.

لكن غوارديولا لم يلقِ بسلاحه قبل أكثر من ثلاثة أشهر على انتهاء الموسم، متوقعاً الكثير من التقلبات في مشوار ليفربول نحو الفوز بلقب الدوري للمرة الأولى منذ 1990.

وقال في تصريحات صحافية: «مازلنا في يناير. هناك متسع من الوقت، لكن بالطبع، عندما تكون خلف المتصدر لا تريد أن تفرط في النقاط، وكل مباراة تمر تنقصك واحدة (نحو نهاية الموسم)، لكن مازال هناك الكثير من المباريات التي يجب خوضها».

ولو نجح سيتي في تحقيق فوزه التاسع توالياً في جميع المسابقات، لأصبح غوارديولا على المسافة ذاتها من المدرب السابق لتشلسي ومان يونايتد البرتغالي، جوزيه مورينيو، كأكثر المدربين حصداً للنقاط في مبارياتهم الـ100 الأولى في الدوري الممتاز (234 للإسباني مقابل 237 للبرتغالي).

وخلافاً لليفربول، الذي خرج مبكراً من مسابقتي الكأس المحليتين وبات يركز جهوده على الدوري المحلي ودوري أبطال أوروبا، لاتزال كتيبة غوارديولا تحارب على أربع جبهات، بعد أن بلغ الـ«سيتيزن» المباراة النهائية لكأس الرابطة الإنجليزية، والدور الخامس من كأس إنجلترا بعد فوزه الساحق على بيرنلي 5-صفر السبت، والدور الثاني من دوري أبطال أوروبا، حيث يواجهون مهمة سهلة على الورق ضد شالكه الألماني.


سيتي سجّل أسرع هدف له هذا الموسم في نيوكاسل، لكن الأخير قلب تأخره إلى فوز بـ2-1.

طباعة