بعدما أحرز في «البلوز» 3 أهداف خلال 4 مباريات

مورينيو: يكفيني أن المصري صلاح لن يسجل في تشلسي مجدداً

صورة

سيتذكر المصري محمد صلاح جيداً أنه أصبح أغلى لاعب في تاريخ اللاعبين المصريين، عندما وقع على عقد انتقاله إلى تشيلسي الانجليزي في 26 يناير.

هذا التاريخ لن يعد استثنائياً لصلاح فقط لأنه في الواقع يمثل تاريخ ميلاد مدرب تشيلسي الذي يصف نفسه بالاستثائي جوزيه مورينيو بعدما بلغ عامه الـ51.

وسيكون صلاح (21 عاماً) مطالباً بتنفيذ تعليمات مورينيو المعروف بحدة طباعه حتى يستطيع دخول التشكيلة الأساسية للنادي اللندني، ويواصل مشواره الناجح في أوروبا بعد فترة رائعة في بازل السويسري.

وقال مورينيو بعد استكمال صلاح إجراءات انتقاله إلى تشيلسي بعقد طويل حتى 2019: «أولاً وقبل كل شيء فإن (الصفقة) جيدة لأنه لن يسجل مجدداً في تشيلسي».

صلاح يحظى بمتابعة ملايين المصريين

في ظل ندرة اللاعبين المصريين المحترفين في أوروبا، فإنه من المنتظر أن يحظى محمد صلاح بمتابعة هائلة من المصريين وهو ما بدأت ملامحه تظهر بوضوح على الصفحة الرسمية لتشيلسي على موقع «فيس بوك» للتواصل الاجتماعي. ولم يترك المصريون فرصة إلا وكتبوا عشرات التعليقات على صفحة تشيلسي في انتظار الظهور الأول لصلاح بالقميص رقم 15 الذي اختاره. وسيمثل اقناع المصريين تحدياً آخر لصلاح في ظل تعبير كثيرين عن رأيهم بأنه كان يتعين على اللاعب الشاب الانتقال إلى ليفربول للحصول على فرصة أكبر في دخول التشكيلة الأساسية.

يذكر أن صفقة محمد صلاح مع النادي اللندني بلغت 11 مليون جنيه استرليني (18.1 مليون دولار) ليصبح صلاح أغلى لاعب في تاريخ الكرة المصرية، بعد أن بنى نفسه لاعباً محترفاً ومميزاً يجيد اللعب في الجناح ويسجل أروع الأهداف.

وأضاف «دعونا نتكلم بجدية. كان يجب علينا التعامل مع صفقة (رحيل خوان) ماتا.

حاولنا التعاقد مع لاعب صغير السن يجيد اللعب بالقدم اليسرى ويتمتع بالسرعة. إنه من نوعية اللاعبين الذين يبحثون عن مساحات. هذا خيار جيد واختيار جيد أيضاً».

وتمكن صلاح الذي يجيد اللعب كجناح أيمن أو أيسر أو في مركز صانع اللعب من احراز ثلاثة أهداف في تشيلسي في كأس الأندية الأوروبية الموسم الماضي ودوري أبطال اوروبا الموسم الجاري.

وكان صلاح صاحب هدف فوز بازل 1-صفر على تشيلسي في دوري الأبطال في نوفمبر الماضي، لكن ذلك لم يمنع النادي الانجليزي من مواصلة التقدم بالبطولة ولم يشفع للنادي السويسري للاستمرار.

لكن الطريق لن يكون ممهداً أمام صلاح لدخول تشكيلة مورينيو الذي يعتمد عادة على خطة 4-2-3-1 إذ سيكون مطالباً بخوض منافسة قوية مع البلجيكي إيدن هازارد والثنائي البرازيلي ويليان وأوسكار.

وإذا كان مورينيو تعاقد مع صلاح لتعويض ماتا الذي أصبح صاحب أغلى صفقة في تاريخ مانشستر يونايتد، فإن اللاعب المصري يجب أن يدرك أن هذا اللاعب الإسباني فاز بجائزة الأفضل في النادي في آخر موسمين.

ورغم ذلك خرج ماتا من حسابات مورينيو، لأنه كان يبحث عن لاعب لا يكتفي بأداء الأدوار الهجومية بل يقدم أداء دفاعياً يساعده على تنفيذ أسلوبه الخططي في النادي الذي ينافس على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز.

ولذلك فإنه يتعين على صلاح أداء الدورين الهجومي والدفاعي واستغلال الفرص المتاحة من مورينيو حتى يقنع المدرب البرتغالي بأحقيته في دخول التشكيلة بانتظام.

وفي الواقع فإن قرار مورينيو بالدفع بالوافد الجديد ويليان على حساب ماتا، يؤكد أنه لن يشعر بالحرج بالدفع بصلاح على حساب أي لاعب إذا نجح في تنفيذ تعليماته داخل الملعب.

من جهته، اعترف مدرب ليفربول بريندان رودجرز، بأنه راقب صلاح لفترة طويلة وكان يرغب في الحصول على خدماته قبل أن يتدخل تشيلسي ويضمه في صفقة قدرت وسائل الإعلام قيمتها بأنها لا تقل عن 11 مليون جنيه استرليني (18.1 مليون دولار). وبات صلاح أغلى لاعب مصري والآن جاء دوره ليصبح الأنجح.

 

 

طباعة