الهلال يستضيف الفيصلي.. و«العالمي» في «نزهة» النهضة

الزعيم يطمح إلى الاقتراب من النصر بـ «نقطة» مؤقتاً

صورة

يخوض النصر المتصدر والهلال مطارده المباشر اختبارين سهلين، عندما يحل الأول ضيفا على النهضة صاحب المركز الأخير في الدمام يوم غد، ويستضيف الثاني الفيصلي الثاني عشر في الرياض اليوم الخميس، في المرحلة المرحلة السادسة عشرة من الدوري السعودي لكرة القدم.

ويلعب اليوم الرائد مع الشباب في بريدة، والفتح مع الاتحاد في الأحساء، وغدا الشعلة مع الاتفاق في الخرج، والعروبة مع الأهلي في الجوف، والتعاون مع نجران في بريدة.

ويحل النصر ضيفا ثقيلا على النهضة، على استاد الأمير محمد بن فهد بالدمام، ويدخل الفريقان المباراة برغبة مشتركة وطموحات متفاوتة، حيث يأمل النهضة تحقيق المفاجأة وفوزه الأول هذا الموسم، كمحاولة لتدارك الوضع وإنقاذ ما يمكن إنقاذه، لاسيما أنه بات مهددا بالهبوط إلى الدرجة الأولى، في حين يسعى النصر إلى العودة بالنقاط الثلاث، والمحافظة على فارق النقاط الأربع، التي تفصله عن الهلال وكذلك المحافظة على سجله خاليا من الهزائم.

ويعول مدرب النصر الأوروغوياني خوسيه دانيال كارينو على القوة الهجومية الضاربة في صفوف فريقه، خصوصا محمد نور ويحيى الشهري، والبحريني محمد حسين، والعماني عماد الحوسني وربيع السفياني اللذين قد يشاركان بالمباراة في حالة اكتمال أوراق تسجيلهما في لجنة الاحتراف.

ويحوم الشك حول مشاركة حارس المرمى عبدالله العنزي، وعبده عطيف، ومحمد السهلاوي، والبرازيلي إيلتون بسبب الإصابة. من جهته، يبحث الهلال عن انتصار جديد، عندما يستقبل الفيصلي على استاد الملك فهد الدولي، لتقليص الفارق إلى نقطة واحدة مؤقتا، ولمدة 24 ساعة على الأقل، كونه يلعب اليوم، وبالتالي البقاء قريبا من المتصدر.

ويدرك مدرب الهلال سامي الجابر أن أي تعثر قد يصعّب من مهمته، وبالتالي سيكون تركيزه منصبا على الجوانب الهجومية، بهدف حسم المباراة بشكل مريح. ويشهد الفريق ارتفاعا ملحوظا في مستواه الفني، بعد أن تم تدعيمه بالمدافع الكوري كواك تاي، وقائد المنتخب الأول سعود كريري.

ويبرز في صفوف الفريق أيضا ياسر الشهراني، وعبدالله الزوري، وسالم الدوسري، وناصر الشمراني، والبرازيلي تياغو نيفيز، والكولومبي سيغوندو كاستيلو. أما الفيصلي فيأمل فك النحس الذي لازمه في المباريات الخمس الأخيرة، التي لم يذق فيها طعم الفوز.

ويستقبل الرائد (الثامن)، ضيفه الشباب (الثالث) على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية ببريدة، في مباراة لا تقل عن سابقتيها من حيث الأهمية، حيث يسعى الرائد، الذي تحسنت عروضه في الآونة الأخيرة وحقق فوزين متتالين، إلى الفوز الثالث على التوالي والاستقرار في المنطقة الدافئة، بينما يطمح الشباب إلى محو آثار خسارته السابقة أمام الشعلة، واستعادة نغمة الفوز للمحافظة على مركزه، الذي بات محفوفا بالمخاطر، في ظل تقارب النقاط بينه وبين مطارديه التعاون والاهلي والاتحاد.

ويسعى الفتح حامل اللقب إلى تأمين موقعه في الترتيب العام، عندما يستضيف الاتحاد على ملعب مدينة الأمير عبدالله بن جلوي الرياضية بالأحساء في مباراة متكافئة. ويتطلع الشعلة إلى مواصلة عروضه القوية، عندما يستضيف الاتفاق على ملعبه بالخرج.

ويأمل العروبة استغلال ظروف ضيفه الأهلي، عندما يستقبله على ملعبه بالجوف في مباراة مهمة لكلا الفريقين، حيث يتطلع الاول إلى تحقيق فوزه الثالث في البطولة، والتقدم في سلم الترتيب نحو المنطقة الدافئة، فيما يبحث الأهلي عن النقاط الثلاث، وإيقاف مسلسل إهدار النقاط في مبارياته الثلاث الأخيرة، واستعادة الثقة التي بات افتقادها واضحا على أداء لاعبيه.

ويلتقي التعاون مع نجران على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية ببريدة، حيث يطمح الأول إلى تحقيق الفوز، ومشاركة الشباب في المركز الثالث، أو الانفراد به في حال تعثر شريكه أمام الرائد، في حين يأمل نجران تجاوز أزمة النتائج، التي صاحبت مبارياته الأربع الأخيرة.

طباعة