جمهور أوزبكي: إبراموف اهتم بشاربه ونسي خصومه

المدرب يقدم اعتذاراً إلى الأوزبك على خسارته أمام أستراليا. أي.بي.أيه

سيطر الغضب والحزن الشديد على جماهير أوزبكستان التي حرصت على مؤازرة منتخب بلادها، خلال مواجهته مع أستراليا، أول من أمس، في الدور نصف النهائي من كأس اسيا، وانتهت بفوز الكنغر بستة أهداف دون رد، ليتأهل الى المباراة النهائية المقررة بعد غد السبت أمام اليابان.

وتجمعت اعداد من الجماهير الأوزبكية خارج ملعب خليفة، الذي استضاف لقاء نصف النهائي، وهتفت ضد المدرب إبراموف، واتهمته بعدم القدرة على ادارة المباراة بشكل جيد، وحملته مع اللاعبين مسؤولية الخسارة بهذه النتيجة الكبيرة.

وقال المشجع الأوزبكي إسماعيل مير لـ«الإمارات اليوم»، إن المدرب مشغول بشاربه فقط، وغير مهتم بنقاط القوى والضعف في صفوف الفريق.

وأكد مشجع آخر «احمدوف»، أن المدرب فشل في قراءة المباراة، وقاد الفريق الى هزيمة مذلة، وأشار الى ان ابراموف حريص على العناية والاهتمام بشاربه أكثر من اهتمامه بالفريق، وبنقاط الضعف الموجودة فيه.

من جانبه، قال المدير الفني لمنتخب أوزبكستان فاديم إبراموف، عقب انتهاء المباراة، إنه لا يعرف بالضبط ماذا حدث لفريقه امام استراليا. وأكد انه غير مصدق أن اوزبكستان خسرت بستة أهداف نظيفة من استراليا.

وقال إن اليوم الذي أقيمت فيه المباراة كان يوماً أسود له ولفريقه، وأشار الى ان فريق أوزبكستان لم يكن في يومه اثناء المباراة.

وأكد أنه غير مصدق ان فريقه يخسر بهذه النتيجة الكبيرة، وقال انه كان يثق كثيرا بقدرات اللاعبين وبعزمهم على الوصول الى المباراة النهائية، وقدم اعتذاره للشعب الأوزبكي، وطلب منهم ان ينسوا هذه المباراة.

وقال: «أعتذر لجميع الجماهير التي جاءت من اوزبكستان، ومن البلدان القريبة من قطر لمساندتنا أمام استراليا، وكذلك لكل الشعب الأوزبكي، وأتمنى ان ينسوا نتيجة هذه المباراة، وأن يعتبروها جزءا من الماضي، ولن اقدم أي تبريرات عن المستوى الذي ظهرنا به في المباراة، أو الطريقة التي لعبنا بها امام استراليا، إذ كنا مستعدين ولكننا لعبنا بطريقة سيئة، وهذه مشكلة كبيرة فـقد ارتكـبنا العديد من الأخطاء التي أسهمت في خسارتنا بهذه النتيجة الكبيرة».

وأضاف: «على الرغم من الخسارة بنتيجة ثقيلة، إلا أنني أثق بلاعبي فريقي، وإلى الآن أعتقد أننا كنا قادرين على الفوز أمام أستراليا والفوز بلقب البطولة، ولكن لا أدري ماذا حصل في المباراة وليس لدي تفسير لما حدث وللمستوى الذي ظهرنا عليه، وبعد الهدف الثاني أردنا الهجوم ولكننا ارتكبنا العديد من الأخطاء في المنطقة الخلفية، وبعد الطرد ارتكبنا أخطاء كثيرة، وحاولنا الهجوم بعد ان منيت شباكنا بستة اهداف، وهو الأمر الذي سبب المزيد من المتاعب لنا».

وعن تأثير غياب حارس المرمى الأساسي ايغناتي نستيروف بسبب الإصابة والمهاجم الكساندر غينيريك، في النتيجة التي انتهت عليها المباراة، قال «لا أعتقد أن غيابهما أثر فينا، لأن الأخطاء التي وقعت في المباراة كانت كبيرة، ووقعت من جميع اللاعبين، ولا أعرف ماذا حصل، لكنني أعتذر للجماهير الأوزبكية».

وأشاد إبراموف بمنتخب أستراليا، وبالطريقة التي خاض بها المباراة، وأكد انه لن يبكي كثيرا على اللبن المسكوب، وأنه سيقوم بمجهود كبير من أجل مساعدة اللاعبين على تجاوز صدمة النتيجة الكبيرة التي انتهت عليها المباراة، والاستعداد لمواجهة كوريا الجنوبية في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع، التي ستقام غدا الجمعة.

طباعة