كوريا الجنوبية وإيران في قمة الكبار

الكوريون مصممون على مواصلة المشوار. أ.ب

تتجه الأنظار الى مباراة القمة بين منتخبي ايران وكوريا الجنوبية اليوم على ملعب نادي قطر في ربع نهائي كأس آسيا الـ15 لكرة القدم المقامة في الدوحة حتى 29 الجاري. ونال كل من المنتخبين نصيباً وافراً من الترشيحات بعد نتائجه وعروضه في الدور الأول، ولكن الحديث عن اللقب سابق لأوانه اذ يتعين على المنتخبين تقديم افضل ما لديهما اولاً في ربع النهائي قبل ان يعبر الفائز الى الدور المقبل.

ويحن منتخب ايران الى الألقاب في كأس آسيا التي خطب ودها ثلاث مرات متتالية اعوام 1968 و1972 و،1976 وفشل لاحقاً في اعادة الوصل معها او حتى في الوصول الى المباراة النهائية. لكن حنين المنتخب الكوري الجنوبي باللقب لا يقل شأناً، اذ انه توج بطلاً للنسختين الاوليين عامي 1956 و،1960 ثم عجز عن فرض ذاته رقماً صعباً في القارة الآسيوية، رغم وصوله الى النهائي ثلاث مرات اعوام 1972 (خسر امام ايران 1-2) و1980 (خسر امام الكويت صفر-3) و1988 (خسر امام السعودية 3-4)، بعد تعادلهما سلباً في الوقتين الاصلي والاضافي). وقدم المنتخبان عروضاً لافتة في الدور الاول من البطولة الحالية، وأظهرا قدرات واضحة للمنافسة على اللقب، فحصدت ايران العلامة كاملة بفوزها في مبارياتها الثلاث على العراق حامل اللقب 2-1 وكوريا الشمالية 1-صفر والامارات 3-صفر، وحلت كوريا الجنوبية ثانية في مجموعتها بفارق الاهداف خلف استراليا بتعادلهما معا 1-1 وفوزها على البحرين 2-1 والهند 4-.1 ويتعين على مدرب كوريا الجنوبية تشو كوانغ راي ايضا التعامل مع المنتخب الايراني بشكل مختلف، بعد ان اظهر خطورته امام المرمى وايضاً ارتفاع معدل اللياقة البدنية للاعبيه. وكان قطبي اطمأن على مستوى اللاعبين الاحتياطيين الذين اشركهم في المباراة الثالثة امام الامارات، بعد ان كانت ايران ضامنة التأهل الى ربع النهائي، ثم اختبر مدى فعالية لاعبيه الاساسيين محمد نصرتي وغلام رضا رضائي اللذين حسما النتيجة فور نزولهما في الشوط الثاني. وتضم التشكيلة الايرانية فضلاً عن رضائي ونصرتي عدداً من الاسماء البارزة كخصرو حيدري وهادي عقيلي وجواد نيكونام وهادي عقيلي وايمان مبعلي ومحمد نوري وبيجمان نوري.

طباعة