من ذاكرة المونديال

فؤاد أنور.. أول هدف للسعودية

فؤاد أنور (في الأمام) في إحدى مباريات السعودية.

يحق للاعب المخضرم فؤاد أنور، أن يفخر لأنه اللاعب السعودي الوحيد، الذي مثل المنتخبات السعودية في جميع المحافل العالمية من نهائيات كأس العالم للكبار والشباب والناشئين والأولمبي، كما في البطولات القارية المتمثلة في كأس آسيا والبطولات الاقليمية في كأس الخليج، وايضاً في جميع بطولات الاندية عربياً وخليجياً وآسيوياً وعالمياً، وهو اول لاعب سعودي يحترف خارج السعودية ايضاً.

وفؤاد انور لاعب لا تنقصه المهارة ولا يخلو رصيده من الألقاب، ويكفي انه رفع كؤوسا محلية وخليجية وعربية وآسيوية لا تعد ولا تحصى على مستوى الناشئين وفرق الصف الاول.

واذا كانت بداية فؤاد انور مع فريق مغمور هو الأحمدي، فإن نادي الشباب سرعان ما سجله في فئة الناشئين لديه، ومنذ لقائه الاول مع الشباب امام الدرعية سجل ثلاثة من الاهداف الستة، التي آلت اليها المباراة، وهو ما دفع ادارة الشباب الى ترفيعه للفريق الاول مباشرة، وكانت اولى مبارياته الرسمية امام القادسية.

انضم أنور الى منتخب الناشئين المشارك في نهائيات كأس العالم في اسكتلندا عام ،1989 وأسهم في حصوله على اللقب للمرة الاولى في تاريخ المنتخبات العربية، وفي العام ذاته انضم أنور الى منتخب الشباب المشارك في نهائيات كأس العالم التي استضافتها المملكة وأحرزت البرتغال لقب البطلة فيها.

ومنذ عام ،1991 بدأ أنور مسيرته مع الألقاب والبداية كانت محلية فهو اول قائد سعودي يرفع كأس دوري خادم الحرمين الشريفين بمسماه الجديد (الدوري السعودي) اعوام 91-92-93 مع فريق الشباب، ثم توالت الالقاب المحلية فحقق مع الشباب ايضاً كأس ولي العهد عام .1996

وعلى الصعيد الخارجي، حقق انور مع الشباب كأس الأندية العربية ابطال الدوري عام 29 التي اقيمت في قطر على حساب العربي القطري (2-صفر)، ولقب بطولة اندية مجلس التعاون الخليجي عامي 39 و49 في الرياض والكويت على التوالي، وكأس النخبة العربية الأولى عام 59 في الرياض.

وذاع صيت انور عندما أسهم في تأهل المنتخب السعودي للمرة الاولى الى نهائيات كأس العالم عام 94 في الولايات المتحدة الاميركية، وهناك سجل انور اسمه على احرف من ذهب بتسجيله اول هدف سعودي في المونديال، وتحديداً في مرمى هولندا مانحاً «الاخضر» التقدم في المباراة التي انتهت بفوز هولندا بهدفين مقابل هدف.

وفي المباراة الثانية امام المغرب، سجل انور هدف الفوز لـ«الاخضر» من تسديدة بعيدة سكنت الشباك المغربية ليتم اختياره بعد انتهاء المونديال ضمن قائمة افضل 22 لاعباً فيه.

واختير انور افضل لاعب عربي ونال الكرة الذهبية عطفا على الانجازات التي حققها قبل مشاركة المنتخب السعودي في كأس العالم .94

وبعد المونديال، قاد النجم السعودي المنتخب في دورة كأس الخليج العربي الـ12 في الإمارات في العام ذاته الى احراز اللقب للمرة الاولى في تاريخه.

واختير انور مع الحارس حسين الصادق ومحمد الخليوي لتمثيل المنتخب في اولمبياد اتلانتا عام 1996 بعد قرار الاستعانة بثلاثة لاعبين تتخطى اعمارهم السن القانونية (32 عاماً)، لكن واجه انتقادات لدى عودته بناء على المستوى المتواضع الذي قدمه.

وشارك انور في مونديال 98 في فرنسا، الا ان المشاركة السعودية لم تكن على مستوى الطموحات هذه المرة، فتم استبعاده من قائمة المنتخب مع عدد من اللاعبين اثر سلسلة قرارات ادارية اصدرها الاتحاد السعودي لكرة القدم، كردة فعل على العروض المتواضعة التي قدمها المنتخب في النهائيات.

وكان أنور اول لاعب سعودي يخوض تجربة احتراف خارج بلاده، وتمثلت في احترافه في نادي شوانغ الصيني، لكن تجربته لم تدم اكثر من ثمانية اشهر عاد بعدها لينضم الى نادي النصر مقابل مليون و300 الف ريال (نحو 120 ألف دولار).

ولكي تكتمل مسيرة هذا اللاعب عالمياً، كان له شرف المشاركة مع النصر في بطولة العالم الأولى للأندية التي اقيمت في البرازيل مطلع عام ،2000 ونجح في تسجيل هدف من ركلة جزاء في مرمى الرجاء البيضاوي المغربي في المباراة التي انتهت بفوز النصر بأربعة اهداف مقابل ثلاثة.

طباعة