البنزرتي: يجب نسيان أنغولا والتطلع إلى المستقبل

البنزرتي سعيد بفريقه التونسي الشاب. أ.ف.ب

أعرب مدرب المنتخب التونسي لكرة القدم فوزي البنزرتي عن استيائه من تعادل فريقه أمام الكاميرون 2-2 أول من أمس، في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الرابعة ضمن نهائيات كأس الأمم الإفريقية المقامة حالياً في أنغولا، وقال البنزرتي «بين المباريات الثلاث التي خضناها في البطولة، أنا مستاء بتعادلنا مع الكاميرون، لأننا تقدمنا مرتين وفشلنا في الحفاظ على النتيجة. لقد استقبلت شباكنا هدفين من خطأين في الرقابة، وعادة لا نستقبل أهدافاً بهذه الطريقة. وتابع «قاتل اللاعبون حتى الثانية الأخيرة وبذلوا كل ما لديهم وحاولوا تحقيق الفوز والتأهل لكن دون جدوى. الفشل في التأهل الى المونديال أثر في اللاعبين واحبط معنوياتهم. شكلنا فريقاً جديداً وهو الأصغر في العرس القاري، حاولنا لكن دون نتيجة، يجب نسيان هذه المشاركة والتفكير في المستقبل الذي سيكون الأفضل».

أما لاعب الوسط حسين الراقد فقال «منتخبنا شاب، لم نحصل على الوقت الكافي للانسجام، يجب ان نحافظ على روح التضامن على الرغم من الاقصاء. إنه منتخب المستقبل». وتابع «بطبيعة الحال هناك خيبة أمل، سبق لنا وان تذوقناها عندما فشلنا في التأهل الى المونديال، وزادت بعدم تمكننا من التأهل الى الدور الثاني للكأس القارية. لكن هناك منتخبات كثيرة كونت نفسها بهذه الطريقة واحتاجت إلى أربع أو خمس سنوات لتقول كلمتها، وأتمنى ان يكون المنتخب قوياً جداً في عامه الخامس. واوضح مهاجم اتحاد جدة السعودي محمد امين الشرميطي «خرجنا من البطولة مرفوعي الرأس، أدينا مباراة رائعة أمام منتخب كبير اسمه الكاميرون»، مضيفاً «قلة خبرتنا كانت سبباً في الاقصاء، لكننا اكتسبنا الثقة مع نهاية المباريات». وتابع «لم نلعب جيداً في المباراتين الأوليين، لكننا لعبنا جيداً أمام الكاميرون»، مشيراً إلى أن المستقبل باهر أمام لاعبي المنتخب التونسي «لأننا صغار السن».
طباعة