غضب مصري على الشركة المنظمة لمباراة مالي

اتهمت جماهير مصرية الشركة المنظمة لمباراة مصر ومالي الودية، التي جرت مساء أمس وانتهت بفوز الفراعنة 1/صفر، بالتركيز على الربح المالي دون وضع أي حسابات لسمعة الفراعنة ومكانته بين الأوساط العربية والإفريقية.

وأكد متصلون لـ«الإمارات اليوم» أن الإجراءات التنظيمية التي سبقت اللقاء بيوم كانت صعبة، حيث تعرض أبناء الجالية المصرية المقيمة في الدولة للاهانة عند ذهابهم لمشاهدة تمرين منتخب بلادهم، لعدم توفير ملعب مناسب يستوعب الأعداد الغفيرة التي حضرت من كل أنحاء الإمارات لمتابعة التدريبات التي أقيمت على الملعب الفرعي للنادي الأهلي.

كما عانى صحافيون من عدم قدرتهم على متابعة التدريبات، بعدما منعهم أفراد أمن تابعون لشركة خاصة من الدخول، بحجة أنها تعليمات من الجهاز الفني، في الوقت الذي سُمح فيه لصحافيين مرافقين للمنتخب بالدخول إلى أرض الملعب.

وأوضحوا أن الشركة الراعية حاولت استغلال العلاقة القوية التي تربط إدارة النادي الأهلي مع الاتحاد المصري، واستفادوا من ملاعبه التي حصلوا عليها بالمجان، من دون أن يستأجروا ملعباً يحتوي على مدرجات لاستقبال الأعداد الغفيرة التي كانت تحضر بصفة يومية لمتابعة المران.

ووجهت الجماهير المصرية الشكر لإدارة النادي الاهلي الاماراتي على الجهود التي قدمتها خلال المباراة لمساعدتهم اثناء عملية الدخول والخروج، معتبرين أن الأمر لو ترك للشركة المنظمة للمباراة لأثيرت العديد من المشكلات والصدامات، على خلفية ما حدث خلال التدريبات.

ثقة مفقودة

وقال محمد فوزي الذي يعمل محاسباً «توجهت إلى ملعب النادي الأهلي برفقة زوجتي وأولادي لمتابعة أحد تدريبات المنتخب ومشاهدة نجوم الفراعنة، إلا أننا صدمنا بعدد كبير من الشباب على الأسلاك الحديدية حول الملعب الفرعي للنادي الأهلي، من دون أن نتمكن من مشاهدة التدريب».

وقال «بصراحة لم تعد عندي ثقة بالشركة صاحبت حقوق تسويق مباريات المنتخب المصري، فهي تهتم في المقام الأول بالتربح دون أدنى مراعاة لحقوق المصرين الموجودين في الخارج، وحقهم في مشاهدة منتخب بلادهم وهو يلعب خارج الوطن».

وأضاف «لا بد أن يكون لاتحاد الكرة المصري وقفة جادة مع هذه الشركة التي أهانت المصريين أكثر من مرة، فنحن لم نعر ارتفاع أسعار التذاكر أي اهتمام، ولكن أن تعامل الجماهير بهذا الشكل فهذا لا يمكن السكوت عليه».

ودعا فتحي عبدالمقصود، الذي يعمل مندوب علاقات عامة، إلى ضرورة قيام اتحاد الكرة بالتحقيق مع الشركة المنظمة لمباراة مالي عن ما اسماه التجاوزات التي حدثت للجماهير المصرية خلال متابعتها تدريبات المنتخب قبل لقاء مالي. وقال «لم نسمع مرة واحدة عن محبين لفرق أو منتخبات أوروبية ممن حضرت لدبي لمناسبات رياضية أنهم تعرضوا لمضايقات مثل التي تعرضت لها الجماهير»، مقترحاً في الوقت ذاته أن يتم إسناد تنظيم مباريات مصر الخارجية لشركة أجنبية، بدلاً من الشركة الحالية المتعاقد معها الاتحاد منذ فترة طويلة وأثبتت فشلها في كل مباراة تنظمها للمنتخب. وأبدى المشجع احمد صلاح، وهو مهندس، حزنه البالغ للمشهد الذي ظهر عليه المصريون في النادي الأهلي بدبي. وقال «منذ أن علمنا بأن منتخب الفراعنة قادم إلى دبي غمرت السعادة المصريين لأنهم سيؤدون دورهم في مؤازرة الفريق وجهازه الفني، خصوصاً بعد الأحداث التي تعرض لها في مباراة الجزائر وخروجه من تصفيات كأس العالم، ولكن للأسف صدمنا بإجراءات تنظيمية ضعيفة للغاية، لا ترقى على الإطلاق لأهمية مباراة مثل مصر ومالي».

سمير زاهر: معاناة الجماهير لن تمر من دون تحقيق

قال رئيس اتحاد الكرة المصري سمير زاهر، لـ«الإمارات اليوم» إن ما حدث من تجاوزات في حق الجمهور المصري خلال فترة وجود المنتخب في دبي سيؤخذ بعين الاعتبار ولن يترك دون تحقيق، وأضاف «حينما حضرنا إلى دبي كانت رغبة المدرب حسن شحاتة إقامة التدريبات من دون الجمهور لضمان المزيد من التركيز على تحضيرات المنتخب للقاء مالي».

وأفاد «قررنا بعد ذلك فتح الأبواب أمام الجماهير، باعتبار أن هذا الامر حق أصيل لها لمؤازرة الفريق، فقررنا فتحها ليشاهدوا المران، لكن الملعب الذي كان مخصصاً لم يكن محاطاً بمدرجات، وهو ماعانت منه الجماهير لتتابع المران». وتابع «سنحاول مستقبلاً تفادي مثل هذه الأمور حتى لا تتكرر مثل هذه الاخطاء، خصوصا عندما نحط في دولة عربية».

شحاتة: الكأس السابعة هدفنا في أنغولا

أسامة السويسي ــ دبي أشاد المدير الفني لمنتخب مصر لكرة القدم حسن شحاتة، بالمكاسب الكبيرة التي تحققت خلال معسكر الفريق في دبي، الذي شهد فوز الفريق على مالي بهدف نظيف في المباراة الودية التي جرت مساء أول من أمس، على استاد راشد بالنادي الأهلي، في إطار استعدادات الفريقين للمشاركة في كأس الأمم الإفريقية (27) التي تنطلق في انغولا يوم 10 يناير الجاري. وقال إن الفريق المصري سيذهب إلى انغولا من أجل العودة بالكأس السابعة والفوز باللقب للمرة الثالثة على التوالي.

وسجل محمد ناجي هدف المباراة الوحيد بتسديدة قوية في الدقيقة .66 وقال شحاتة: «نجحنا في استعادة الروح، ووضح أن الجميع لديه الإصرار والعزيمة على تحقيق شيء متميز لمصر في البطولة الإفريقية، وهو أمر يدعو للارتياح، خصوصاً أننا لعبنا أمام منافس قوي لعب بقوة وكانت مباراة شبه رسيمة». لكن شحاتة اعترف ببعض السلبيات التي شابت أداء الفريق في المباراة، وقال إن بعض اللاعبين كانوا يفقدون الكرة بسهولة، سواء للتوتر أو الاستهتار، وهو أمر يحتاج إلى عمل كبير في الفترة القصيرة التي تفصلنا عن نهائيات كأس الأمم الإفريقية.

طباعة