الأمطار والرياح في عُمان تغضبان على الإعلام

الأمطار والرياح ضربتا ساحل عُمان. تصوير: سالم خميس

شهدت العاصمة العمانية مسقط أمطارا غزيرة مصحوبة برياح قوية نتيجة تعرضها لمنخفض جوي بدأ منذ مساء أول من أمس، مما أدى إلى تحطيم أستوديوهات نقل تلفزيوني تابعة لمحطات فضائية تنقل فعاليات «خليجي 19».

وطارت الكثير من الخيام التي شيدت كاستوديوهات مؤقتة في الهواء الطلق، حيث فقدت قناة الجزيرة ثلاثة استوديوهات، وفقدت قناة أبوظبي الرياضية استوديو شهيرا في منطقة السبلة، فيما فقدت الكثير من الاستوديوهات أسقفها وجدرانها بسبب سرعة الرياح.

وشهد يوم الثلاثاء مفاجأة للاعلاميين والصحافيين الذين يقيمون في فندق «كراون بلازا» عندما دهمتهم مياه الامطار في «اللوبي»، ودخلت ايضا الى الغرف المطلة على البحر بكميات كبيرة.

وعلى الرغم من معرفة اغلب القنوات الفضائية بقدوم العاصفة الممطرة بناء على تقارير الأرصاد الجوية في عمان فإنها لم تتوقع أن تكون بهذه القوة ومصحوبة برياح قوية وأمطار رعدية وبرق.

وفوجئ العاملون بهذه الاستوديوهات بدخول المياه اليها، مما أدى إلى إرباك في أطقم العمل التي عملت لساعات طويلة لإنقاذ كاميراتها وأجهزتها الكهربائية.

وأدت العاصفة المصحوبة بالبرق والرعد إلى تأجيل العديد من البرامج الفضائية، وتوقف هذه البرامج عن البث أو تغيير مكان البث وتحويله من الاستوديوهات المؤقتة المقامة في الهواء الطلق، إلى استوديوهات صممت بشكل طارئ داخل الفنادق.

وراجت شائعات قوية بأن جولة الأمس التي جمعت عُمان مع قطر والسعودية مع الكويت سترجأ لعدم وجود نظام لتصريف المياه في الملعب الرئيس مما قد يؤدي إلى تراكم مياه الأمطار في الملعب. لكن المباريات اقيمت في موعدها لأن التأجيل كان يمكن أن يؤدي إلى إرباك كبير في موعد التصفيات المؤهلة لكأس أمم آسيا والتي ستنطلق مباشرة بعد انتهـاء «خليجي 19».

طباعة