«ربيع» عُمان يزهر في نــــــــهائي «خليجي 19»

ربيع حسن يسدد كرة قوية وسط دفاع موسى هارون. تصوير: أسامة أبو غانم

خطف المنتخب العماني لكرة القدم بطاقة تأهله إلى المباراة النهائية من بطولة كأس الخليج لكرة القدم على حساب نظيره المنتخب القطري، بعد فوزه عليه بهدف وحيد سجله اللاعب حسن ربيع في الدقيقة 19 خلال المباراة التي جمعتهما امس على ملعب مجمع السلطان قابوس في مسقط.

وعاش الجمهور العماني فرحة كبيرة بعد ان اقترب منتخبه من تحقيق حلم الحصول على اللقب، لاسيما ان هذه البطولة تقام على ارضه، فيما تجرع جمهور المنتخب القطري الحسرة والالم بعد ان ودع منتخبه البطولة.

وحفلت المباراة بالقوة والاثارة من المنتخبين، خصوصا من جانب المنتخب العماني الذي استحق الفوز.

هدف عماني
تميز ايقاع المباراة بالسرعة والاثارة منذ البداية وكثف كل طرف من المحاولات الجادة املا في السيطرة على مجريات اللعب، لاسيما المنتخب العماني الذي اظهر خطورة واضحة معتمدا على مجموعة من النجوم من بينهم فوزي بشير وحسن ربيع وبدر الميمني وعماد الحوسني، اضافة لوجود الحارس العملاق علي الحبسي.

وحاول لاعبو عمان الإفلات من الرقابة القطرية أكثر من مرة، ونال اللاعب بلال محمد أول بطاقة صفراء في اللقاء وبدآ الاحمر العماني أكثر تنظيما وخطورة من حيث التركيز والانتشار في الملعب والسيطرة على اللعب، وسعى العمانيون لخلق ثغرات في الدفاعي القطري، وبالفعل فقد ترجم المنتخب العماني سيطرته على المباراة بتسجيل هدف مفاجئ بعد مرور 19 دقيقة على انطلاقة المباراة بواسطة اللاعب حسن ربيع الذي هيأ الكرة لنفسه ووضعها بكل هدوء في سقف مرمى العنابي محمد صقر.

وزاد هذا الهدف من اثارة المباراة، اضافة لكونه اعطى لاعبي المنتخب العماني دفعة معنوية كبيرة ولذلك فقد سعى العمانيون لتعزيز هدفهم وإحكام سيطرتهم على المباراة، حيث قدموا اداء مميزا في هذا الشوط. وفي الجانب الآخر سعى المنتخب القطري بقيادة المدرب الفرنسي برونو ميتسو الى تنظيم صفوفه بحثا عن تعديل النتيجة، حيث قاد محاولات عدة بقيادة لاعبه سباستيان سوريا وخلفان ابراهيم لكنه اصطدم بالرقابة الدفاعية العمانية، وحصل لاعب عمان محمد الشيبة على بطاقة صفراء واخرى للاعب محمد ربيع.

وشكل الهجوم العماني ضغطا رهيبا على الجانب لقطري الذي لم يقدم بدوره الاداء المطلوب بعدما فوجئ بسرعة منتخب عمان ومبادرته بالهجوم.

واضاع عماد الحوسني فرصة ذهبية لعمان عندما واجه المرمى، لكنه وضع الكرة خارج الشباك وسط دهشة الجميع وباءت جميع محاولات العنابي بالفشل في تعديل النتيجة والوصول الى الشباك العمانية وتذوق الحلوى العمانية في الحصة الاولى.

سيطرة حمراء
وواصل المنتخب العماني سيناريو الاداء الرائع الذي قدمه في الشوط الاول، في محاولة لتعزيز هدفه رغم مساعي العنابي القطري في العودة لاجواء المباراة، واجرى المنتخب القطري اول تبديل في الحصة الثانية بدخول اللاعب مركوني اميرال بديلا لموسى هارون.

وسدد بدر الميمني كرة رأسية أخطأت هدفها في إصابة الشباك ودفع مدرب قطر باللاعب مجدي صديق الذي قاد أكثر من محاولة مع زميله سوريا لكنها احبطت من قبل الدفاع العماني وحل العماني أحمد حديد بديلا لعماد الحوسني وكاد المنتخب القطري ان يخطف التعادل من كرة رأسية سددها اللاعب البديل مركوني اميرال ابعدها الحارس علي الحبسي. وبدا المنتخب القطري ينشط بقوة في الجبهة العمانية في اعقاب التبديلات الناجحة للمدرب ميتسو، ونال مركوني اميرال بطاقة صفراء وتألق الحارس الحبسي في ابعاد اكثر من كرة خطرة لقطر، وحصل الحارس محمد صقر على بطاقة صفراء.

قال المدربان 
لوروا: لن يكون للنهائي طعم إلا باللقب
قال مدرب المنتخب العماني لكرة القدم الفرنسي كلود لوروا إن تأهل فريقه للمباراة النهائية لبطولة «خليجي 19» لن يكون له طعم الا اذا تمكن من حصد لقب البطولة. وقال لوروا في المؤتمر الصحافي بعد المباراة: «اعلم ان تأهلنا للنهائي لن يكون له طعم الا اذا فزنا باللقب، واعلم ايضا ان هذا حلم اللاعبين والجهاز الفني والاداري، وهو حلم شعب باكمله يمني نفسه منذ انطلاق البطولة ان ينال اللقب.

لقد قلت للسيد جوزيف بلاتر خلال اجتماعه معي ان الفوز بلقب «خليجي 19» سيحدث نقلة هائلة للكرة العمانية وسيرتقي بها لآفاق العالمية، وسيصبح هناك اهتمام من قبل المسؤولين في الدولة بالقاعدة، وستتطور الملاعب وستصير الامور للافضل».

وتابع: «سنبدأ من اليوم التحضير للمباراة النهائية، وأول ما سنركز عليه منح اللاعبين راحة لمدة ست ساعات ليلتقوا فيها أسرهم ويسترجعوا القدرات النفسية، وسنتحدث معهم خلال التدريبات لتهيئتهم لتقبل دخول المباراة النهائية بثقة ومعنويات عالية. وشكر كلود لوروا قناة الجزيرة على مبادرتها قبل مباراة قطر ببث بعض اللقطات لمباراة عمان والعنابي في نهائي 17.

ميتسو: تألق غير عادي للحبسي
أرجع مدرب المنتخب القطري برونو ميتسو خسارة العنابي للتألق غير العادي، على حد وصفه، للحارس العماني علي الحبسي، وقال: «الحبسي منعنا من ادراك التعادل وتصدى للعديد من الفرص، ولا أدري كيف ابعد تصويبة سباستيان سوريا خلال الدقائق الـ20 الاخيرة من اللقاء»، وتابع: «انا سعيد جدا بما قدمه اللاعبون خلال مباراة عمان، على الرغم من الظروف التي تعرضنا لها خلال مشوارنا في البطولة».

طباعة