لبنان وسورية والأردن في اختبارات صعبة بتصفيات آسيا

سورية تدشن التصفيات باستضافة المنتخب الصيني العنيد. تصوير: مصطفى قاسمي

تخوض منتخبات الأردن ولبنان وسورية اختبارات صعبة اليوم في مستهل تصفيات أمم آسيا 2011 ففي المجموعة الرابعة يواجه المنتخب اللبناني نظيره الفيتنامي في هانوي في مباراة صعبة على الفريق الضيف، وتضم المجموعة ايضا سورية والصين اللتين تلتقيان في الوقت ذاته في حلب. ولم يكمل لبنان تصفيات الدورة السابقة وانسحب منها بسبب عدوان يوليو 2006 بعد ان خاض مباراة واحدة في بيروت تعادل فيها مع الكويت (1-1) في المجموعة الرابعة التي تأهلت عنها استراليا والبحرين، في حين كانت فيتنام احدى الدول الاربع التي استضافت الادوار النهائية. واستعد لبنان لمواجهة فيتنام بمباراة واحدة في قبرص الاسبوع الماضي فاز فيها على الفريق الرديف لأيك لارنكا (6-1).

ومن جانبه، يقص منتخب سورية على استاد حلب الكبير شريط مشاركته التاسعة في تصفيات كأس اسيا لكرة القدم عندما يواجه نظيره الصيني، ويرفع المنتخب السوري شعار الفوز وعدم التفريط بأي نقطة على ارضه انعكاسا للمستوى الطيب الذي ظهر به في مباراتيه الدوليتين امام السعودية في الدمام (1-1) وامام البحرين في المنامة (2-2) والى وفرة المواهب من اصحاب المهارات الاستثنائية في صفوفه والقادرين على تغيير نتيجة المباراة في اي لحظة. وتكمن قوة المنتخب السوري في وسطه وهجومه وبوفرة اللاعبين في الخطين، وان كان سيعتمد على الخماسي عادل عبدالله ويحيى الراشد ووائل عيان (الاتحاد)، وعاطف جنيات (الكرامة)، وجهاد الحسين (الكويت الكويتي)، اضافة الى المهاجم الموهوب فـراس الخطيب (العربي الكويتي) والمهاجم رجا رافع (المجد).

وفي المجموعة الخامسة لن يرضى منتخب الأردن لكرة القدم غير الفوز عندما يستضيف نظيره التايلاندي على استاد عُمان الدولي. وضمن المجموعة ذاتها، تلعب ايران مع سنغافورة على استاد ازادي في طهران. ويدرك المنتخب الأردني بقيادة مديره الفني البرتغالي نيلو فينغادا أن أي نتيجة غير الفوز تعني خيبة أمل جديدة في مسيرة هذا المنتخب منذ فترة طويلة.

طباعة