أحمد.. كويتي أثار «العجب»

عجب »الأول وقوفاً من اليمن« من أبرز مهاجمي الكويت. تصوير: سالم خميس

يخطو المهاجم الكويتي المتألق أحمد عجب على طريق النجومية بثبات، ففرض نفسه هدافا بسرعة البرق، رغم الفترة الزمنية القصيرة التي انضم خلالها الى المنتخب الكويتي، حيث اكمل في 2 يناير الجاري عامه الاول على خوضه اول مباراة دولية مع «الازرق».

ويتوقع ان يكون عجب، الذي يخوض تجربة كأس الخليج للمرة الاولى، احد ابرز نجوم المنتخب الكويتي رغم الظروف الصعبة التي عانى منها «الازرق» في الفترة الاخيرة وتمثلت بتعليق نشاط الاتحاد الكويتي من قبل الاتحاد الدولي «الفيفا»، قبل ان يصدر قرار رفع الايقاف مؤقتا لمدة ستة اشهر، فضلا عن تعرض عجب لاصابة ابعدته طويلا عن الملاعب أخيرا قبل ان يسترد عافيته. ولولا التسرع ومعاندة الحظ له، لكان عجب أول مسجل في بطولة «خليجي 19» من خلال المباراة الاولى ضد عمان أول من أمس، حيث كان نجم المباراة من دون منازع في اهدار الفرص الخطرة امام المرمى، ومن الممكن ان يكون تأثر برهبة البداية وبالحضور الجماهيري الكثيف للعمانيين على ارضهم.

وقال عجب بصراحة تعليقا على ما حصل «لا أعرف حقيقة كيف ضاعت تلك الفرص السهلة، وأقدم اعتذاري لجمهور الأزرق وأعدهم بالتعويض في المباريات المقبلة».

وتلتقي الكويت مع البحرين الاربعاء المقبل في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى.

ويعتبر عجب من المواهب الجديدة التي تقدمها الكرة الكويتية لكأس الخليج وامتدادا لسلسة طويلة من المهاجمين البارعين الذين تعاقبوا على «الازرق»، وعلى سبيل المثال لا الحصر فيصل الدخيل وجاسم يعقوب وجاسم الهويدي وعلي مروي وبشار عبدالله، وهو يشكل ثنائيا خطيرا مع زميله في القادسية بدر المطوع.

وعن مشاركة الكويت في «خليجي 19» قال عجب «ان رسالة امير الكويت الى رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جوزيف بلاتر من اجل رفع الايقاف عن الكويت نالت الاحترام والتقدير وثقة الاتحاد»، معربا عن شكره للجهود التي بذلها المسؤولون الرياضيون بهذا الشأن في سبيل مشاركة الكويت في كأس الخليج، وامل ان يقدم منتخب الكويت الصورة المشرفة ليؤكد انه قادر على اجتياز الصعاب وتحدي الظروف».

وعجب من مواليد ١٣ مايو ،١٩٨٤ بدأ مسيرته مع نادي الساحل عام ،2004 ثم انتقل الى القادسية في 5 يونيو 2007 في صفقة قياسية بلغت 150 ألف دينار كويتي (نحو 500 الف دولار)، ليصبح أغلى لاعب في تاريخ الكرة الكويتية، ووقع العقد في 11 يونيو مرتديا فانيلة رقم 9 التي كانت بحوزة العماني محمد مبارك في موسم 2006/.2007 وقبل انتقاله الى القادسية، سجل عجب مع الساحل ١٠ اهداف في موسم ٢٠٠٤/،٢٠٠٥ و١٢ هدفا في موسم 2005/،2006 وسبعة اهداف في موسم 2006/.2007
وفي الموسم الاول مع القادسية، ساهم بتأهله الى الدور ربع النهائي من دوري أبطال آسيا، وفاز معه بكأس الاتحاد الكويتي، وبالمركز الثاني في الدوري، والمركز الثالث في كأس الامير، وتوج هدافا لكأس ولي العهد الموسم الماضي برصيد أربعة أهداف مناصفة مع زميله في القادسية خلف السلامة والعماني هاشم صالح مهاجم التضامن السابق، وسجل أول «هاتريك» مع القادسية في ٤ ابريل الماضي أمام الجهراء في الدوري. وتوج ايضا بلقب هداف الدوري الموسم الفائت برصيد 14 هدفا، من دون ان يقود القادسية الى استعادة لقب الدوري من الكويت الذي احتفظ به موسما ثالثا على التوالي، وهو يطمح الى الحفاظ على لقب الهداف، علما بان فريقه يتصدر الترتيب قبل ان تتوقف المسابقة استعدادا لكأس الخليج.

وعلى الصعيد الدولي، وفي أول مباراة مع منتخب الكويت امام لبنان في 2 يناير ،2008 سجل عجب ثلاثة أهداف ليحول تخلف بلاده صفر-2 الى فوز 3-،2 وسجل أول هدف في مباراة رسمية مع ايران (2-2) في 26 مارس الماضي التي أقيمت في الكويت ضمن تصفيات اسيا لكأس العالم ،2010 واختير أفضل لاعب في المباراة. وقاد عجب منتخب الكويت للفوز على سورية ٤-٢ في يونيو الماضي باحرازه ثلاثية، وفي 14 منه سجل هدفين في مرمى الإمارات ليدرك التعادل لمنتخب الكويت، ولكن الازرق خسر 2-.3

طباعة