حارب يعود إلى رئاسة «محترفي الزوارق السريعة»

حارب يمهد لخوض انتخابات الاتحاد الدولي.

قرر نائب رئيس اتحاد الإمارات للرياضات البحرية المدير التنفيذي لنادي دبي الدولي للرياضات البحرية سعيد حارب، العدول عن الاستقالة التي تقدم بها في السابق عن رئاسة جمعية المحترفين الدولية للزوارق السريعة «دبليو بي بي ايه».

وعلل حارب ان عودته جاءت لثلاثة اسباب هي «بدء عدد من اعضاء اللجنة التخوف من ترصد الاتحاد الدولي نحو عمل اللجنة، خشية ان يفرض سيطرته عليها مستقبلاً في ظل استقالة رئيس الجمعية ومؤسسها، ما ادى الى المطالبة السريعة من اعضاء الجمعية لي بالعدول عن الاستقالة، والعودة مجدداً الى ساحة العمل كرئيس للجنة المحترفين الدولية للزوارق السريعة».

وأكد حارب ان السبب الثاني وراء عودته الى ساحة العمل الدولي، هو ان «الاتحاد الدولي للرياضات البحرية بتركيبته الحالية لم يتغير عن السابق، وعما كان عليه منذ ان عرفته عام ،1990 في الوقت الذي يشهد فيه العالم تطوراً ونمواً مستمراً»، مشيراً الى ان اللوائح والنظم لم يتم تطويرها وظلت ساكنة في محلها من دون تغيير.

وأضاف أن السبب الثالث هو «خلال جمعية المحترفين أحضر نفسي، ومن الآن وحتى عام 2012 لخوض انتخابات منصب رئيس الاتحاد الدولي للرياضات البحرية، ما قد يتيح لي ذلك وفي حالة التوفيق من الله تعالى ان اعمل على احداث ثورة في العمل الإداري الاحترافي داخل هذه المؤسسة، تشمل تعديل اللوائح والنظم واللجان والمسابقات والجوائز وغيرها من الأمور، والأهم من ذلك هو اعطاء منطقتنا الخليجية والشرق أوسطية ثقلاً عالمياً، خصوصاً أننا نستضيف سنوياً ما يصل إلى 70٪ من حجم نشاط الاتحاد الدولي الذي لايزال يتجاهل حجم ما نقدمه له.

طباعة