اختتام أمسيات «المجلس الرمضاني» في مكتبة الموروث

جانب من أمسية زايد والتسامح. من المصدر

إحياءً لشهر رمضان المبارك واستحضار العادات والتقاليد، اختتم معهد الشارقة للتراث، أخيراً، أمسيات «المجلس الرمضاني»، في مقر مكتبة الموروث، بحديقة المعهد في المدينة الجامعية، بحضور عدد من الباحثين والمهتمين وخبراء التراث، والتي أدارها الدكتور مني بونعامة، مدير إدارة المحتوى والنشر في المعهد.

وقال رئيس معهد الشارقة للتراث عبدالعزيز المسلم: «أسعدنا تنظيم المجلس الرمضاني لهذا العام والذي تضمن سلسلة من المحاضرات التي سلّطت الضوء على الممارسات الثقافية المصاحبة للاحتفال بحلول الشهر الكريم، ونمط المعيشة والحياة في كنفه، وصورة رمضان في الذاكرة وما تختزنه من ذكريات ومعلومات غنية مرتبطة برمزية الاحتفاء بالشهر ومكانته في نفوسنا جميعاً، حيث استعدنا في المجلس المشاهد الاحتفالية المصاحبة للشهر الكريم». من جانبه، قال الدكتور مني بونعامة: «سعينا من خلال المجلس الرمضاني إلى تعزيز التواصل الثقافي وتكريس الحوار والنقاش البنّاء بين نخبة من الباحثين والمفكرين والخبراء الذين استضفناهم خلال شهر رمضان الكريم لتقديم مقارباتهم الجادة حول موضوعات ثقافية متنوعة ومميزة منها ما يتصل بتقاليد رمضان في الذاكرة الإماراتية من خلال عرض ما حوته الكتب أو ضمته صدور الرواة، أو ما علق في ذهن المبدع الإماراتي من مشاهد وصور تعكس مظاهر احتفال الأهالي بالشهر الكريم وإحياء لياليه، كما خصص المجلس مساحة مهمة لإطلاق أحدث إصدارات المعهد وتنظيم حفلات التوقيع والتعريف بهذه الإصدارات».

طباعة