هل من المستحب أن تقضي الحامل أيامها أم تدفع كفارة؟

ورد لموقع "الإمارات اليوم" سؤال يقو- لدي زوجتي لم تستطع صوم رمضان السابق لوجود حمل ولم يكن لها نصيب فيه وأيضا رمضان هذا كذلك لم تستطع الصوم للحمل أيضا فما هو المستحب لها ان تقضيهم ام لها كفارة مع العلم ان الصيام يتعبها مع العلم أيضا أن الطبيبة منعتها من الصيام لأن الصيام يضر بالجنين؟

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الجواب وبالله التوفيق:

  • يجوز للحامل أن تفطر إن احتاجت للفطر إما لضعفها أو خشية على جنينها، ويجب عليه القضاء عندما يتيسر لها ذلك من السنة كلها، حتى وغن تأخرت سنين، لكن يجب مع القضاء عند التأخر فدية طعام مسكين عن كل يوم.

 

 

والله تعالى أعلم.

                                                          الدكتور أحمد بن عبد العزيز الحداد                        
                                                             
كبير مفتين مدير إدارة الإفتاء

 

ويقدم موقع "الإمارات اليوم" لقرائه الأعزاء بالتعاون مع كبير المفتين، مدير إدارة الإفتاء بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، الشيخ الدكتور أحمد عبدالعزيز الحداد، اجابات للأسئلة الدينية التي تدور في أذهاننا خاصة مع قدوم الشهر الفضيل، لنعرضها لكم في قسم "رمضان" تحت عنوان "سؤال وفتوى"، ليتسنى لنا مشاركة همومهم وتساؤلاتهم بما يعود بالفائدة والنفع على الجميع.

يمكنكم ارسال الأسئلة المتعلقة بالشهر الفضيل ومتعلقات الحياة اليومية والصيام عبر البريد الالكتروني الخاص 1971ey@gmail.com.

ملاحظة: نظراً لكثرة الأسئلة نرجو تفهم أن الفتوى ستنشر في "الإمارات اليوم" بمشيئة الله في اليوم التالي من ارسال السؤال، شكراً لتفهمك عزيزي القارئ.

طباعة