هل "القيء" يفطر الصائم‎؟

ورد لموقع "الإمارات اليوم"، من احدى القارئات العزيزات سؤال يقول "أنا حامل وعندى وحام وساعات بيحصل ترجيع هل ترجيع يفطر الصائم‎؟".

إليكم اجابة كبير مفتين مدير إدارة الإفتاء الدكتور أحمد بن عبد العزيز الحداد.
  
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 الجواب وبالله التوفيق:

الترجيع – القيء- إذا لم يكن متعمدا فإنه لا يؤثر على صحة الصوم، فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال  "من ذرعه القيء ، فليس عليه قضاء ، ومن استقاء عمدا فليقض"، وذلك لأن من ذرعه القيء أي غلبه من غير إرادة منه هو كالمكره، والمكره مرفوع عنه القلم، كما قال صلى الله عليه وسلم : "إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ ، والنسيان ، وما استكرهوا عليه" حتى ولو جد الصائم أثر القيء في حلقه، أو تيقن عودته لجوفه فإنه لا يفطره.

على أن الحامل إذا رات أن الصيام يشق عليها أو يؤثر على جنينها فإن لها أن تفطر، وعليه القضاء فقد قال صلى الله عليه وسلم إن الله تعالى وضع عن المسافر الصوم، وشطر الصلاة، وعن الحامل أو المرضع الصوم أو الصيام.


                                                                                                                                                                                                                                                 الدكتور أحمد بن عبد العزيز الحداد
                                                                                                                                                                                                                                      كبير مفتين مدير إدارة الإفتاء

 ويقدم موقع "الإمارات اليوم" لقرائه الأعزاء بالتعاون مع كبير المفتين، مدير إدارة الإفتاء بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، الشيخ الدكتور أحمد عبدالعزيز الحداد، اجابات للأسئلة الدينية التي تدور في أذهاننا خاصة مع قدوم الشهر الفضيل، لنعرضها لكم في قسم "رمضان" تحت عنوان "سؤال وفتوى"، ليتسنى لنا مشاركة همومهم وتساؤلاتهم بما يعود بالفائدة والنفع على الجميع.

يمكنكم ارسال الأسئلة المتعلقة بالشهر الفضيل ومتعلقات الحياة اليومية والصيام عبر البريد الالكتروني الخاص 1971ey@gmail.com.

ملاحظة: نظراً لكثرة الأسئلة نرجو تفهم أن الفتوى ستنشر في "الإمارات اليوم" بمشيئة الله في اليوم التالي من ارسال السؤال، شكراً لتفهمك عزيزي القارئ.

طباعة