حليب الصويا.. فوائد تجميلية كثيرة

ينصح بتناول كوب من حليب الصويا بشكل يومي للحفاظ على بشرة ناعمة ونضرة. أرشيفية

يُستخرج حليب الصويا من فول الصويا، ولهذا فهو حليب نباتي 100%، بخلاف انواع الحليب الأخرى التي تستخرج من البقر أو الجمال. وهناك أكثر من طريقة لاستخراجه، الأولى بنقعه في الماء، ثم طحنه في الخلاط، والثانية في عصر حبوب الصويا باستخدام آلة خاصة تستخرج الزيت والحليب معاً، فيتم فصل الزيت عن الحليب.

يحتوي حليب الصويا على نسبة عالية من البروتينات، كما يتميز بكونه حليباً خالياً من اللاكتوز، وبوجود كمية بسيطة جداً من الدهون والكربوهيدرات. وأن حليب الصويا غني بالألياف الغذائية، وفيتامين «ب»، وهو الفيتامين الذي يمد الإنسان بالنشاط والحيوية، وكذلك يعمل على دعم نضارة البشرة.

ويعد حمض الفوليك والكالسيوم، والبوتاسيوم والمغنيزيوم من المكونات الأساسية في حليب الصويا، فهي مهمة في التغذية السليمة، وتحمي من الأمراض. ويعد هذا الحليب بديلاً للأشخاص غير القادرين على تناول حليب الأبقار، أو الذين يتبعون حميات غذائية، ويحاولون التخفيف من الدهون الموجودة في الحليب فيعتمدون على الحليب النباتي. يحمل حليب الصويا الكثير من الفوائد الجمالية لاسيما للبشرة، فهو ينشط الخلايا ويسهم في تغذيتها، ومنحها الكثير من الإشراق، وينصح بتناول كوب من حليب الصويا بشكل يومي للحفاظ على بشرة ناعمة ونضرة ووردية اللون. ويعمل على ترطيب أنسجة الجلد، ويزيد من مرونتها، بسبب وجود الكثير من البروتينات المختصة بذلك. كما يحتوي هذا الحليب على حمض الأوليك، الذي يمنع ظهور مادة الميلانين المسؤولة عن لون البشرة، فيؤدي الى المزيد من البياض والتفتيح.

ولا تتوقف الفوائد الجمالية عند هذا الحد، اذ يقلل حليب الصويا من التجاعيد، ويؤخر ظهورها وكذلك ظهور الخطوط الرفيعة، وذلك من خلال استخدامه بشكل مباشر على الوجه، حيث يمسح الوجه بهذا الحليب ويترك لمدة ربع ساعة، ثم يتم غسله بالماء البارد. ويحمي حليب الصويا البشرة من الأشعة فوق البنفسجية، وكذلك من الالتهابات، ويقلل من فرص حدوث سرطان الجلد.

يحد حليب الصويا من الحبوب، خصوصاً حب الشباب، كما انه يؤمّن البروتين اللازم لانتاج الكولاجين الذي يعد من أبرز المكونات التي تؤخر الشيخوخة.

طباعة