حلّي صيامِك

«العصملية»

مذاقات شهية، وأطباق متنوّعة تجوب مطابخ العالم، لتقدم لنا باقة مختارة من أصناف التحلية الرمضانية المتنوّعة، بوصفات مبتكرة وقوالب عصرية ترضي جميع الأذواق، يعدها

لـ«الإمارات اليوم»، الشيف الإماراتي مصبح الكعبي، من فندق «جميرا زعبيل سراي» في دبي، بلمسات استثنائية، وخطوات بسيطة، ليمزج بها مجموعة واسعة من النكهات التقليدية والمكونات المتنوّعة في قوالب عصرية متفرّدة وخيارات مميزة تناسب «حِلو رمضان».


تُعدّ العثملية أو العصملية نوعاً من الحلويات التركيّة الأصيلة التي كانت مُنتشرة بكثرة في مطبخ العهد العثماني، ثمّ انتشرت وصفاتها التقليدية بعد ذلك في بلاد الشام، وهي عبارة عن طبقتين من شعر الكنافة المحمصة، محشوة بالقشطة. ومع مرور الزمن تطورت طرق إعداد وتحضير هذه الحلويات، لتشهد مثلها مثل الكثير من الوصفات التقليدية المعروفة، تغييرات وابتكارات ومذاقات جديدة، فرأينا الكثير من الأشخاص اليوم يستبدلون القشطة مثلاً بالآيس كريم أو بكريمة الشوكولاتة، أو كذلك بالجبنة الكريمية.

أما الشيف مصبح الكعبي فيقول إن عدداً كبيراً آخر من الأشخاص اليوم باتوا يُعدونها باستخدام الحلى أو ما اتفق على تسميته محلياً بـ«لحية الشيبة» التي توضع فوق طبق العصملية، ما يزيد من لذة الطبق ونكهته، وحتى طريقة تقديمه المبتكرة.

كما يلفت الشيف مصبح إلى أن بعض الناس يقومون بتشبيه العصملية بطبق الكنافة، إلا أن هناك فرقاً بين الطبقين. صحيح أن هناك مكونات متشابهة ومشتركة بينهما، لكن طريقة التحضير متباينة بين الطبقين تماماً، إذ يمكن إعداد العصملية بطريقة بسيطة وخطوات سهلة في البيت، ولا يستغرق تحضيرها إلا ما بين 15 و30 دقيقة.

للإطلاع على الوصفة، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة