لجنة التحكيم استمعت إلى 8 من حفظة كتاب الله

منافسة قوية بين المتسابقين للفوز بجائزة دبي للقرآن

صورة

استمعت لجنة التحكيم الدولية للمسابقة الدولية للقرآن الكريم، أول من أمس، إلى كل من عبداللطيف محمد حسين أبكر من إفريقيا الوسطى، ويحفظ برواية ورش عن نافع، في حين تسابق في الحفظ برواية حفص عن عاصم كل من جينبو محمد كامل من بوركينا فاسو، ومحمد معروف حسين من كندا، وأحمد أبوالمعاطي الشبراوي من مصر، ومحمد نجيب بن حاجي علي أكبر من سلطنة بروناي، وآدم رحمي محمد من بلغاريا، وأورخان إيلدار عباسلي من أذربيجان، وأبودين جالو من سيراليون.

وأعرب القارئ الشيخ المهندس خليفة مصبح الطنيجي، من الإمارات، عن سعادته لما وصلت إليه مسابقة جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم من تطور ونجاح كبير شهدته وحققته على مدار 23 عاماً.

وقال «كنت متسابقاً في الدورة الثانية للمسابقة، ومنذ نشأتها إلى الآن حققت نقلة نوعية كبيرة مشرفة لدولة الإمارات، وحضوراً لافتاً في قلوب المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، حتى أصبحت 14 فرعاً، بفضل الله أولاً، ثم بجهود اللجنة المنظمة للجائزة برئاسة مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية، المستشار إبراهيم محمد بوملحة، على جهودهم الحثيثة والمباركة لتصبح الجائزة الأولى دولياً عن جدارة، وتشتهر كأكبر المسابقات الدولية في خدمة أهل القرآن الذين هم أهل الله وخاصته».

وقدم عضو لجنة تحكيم مسابقة دبي الدولية للدورة الـ23، فضيلة الشيخ الدكتور سالم محمد الدوبي، من الإمارات، شكره للجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، واللجان والوحدات المشاركة، على الحفاوة الكريمة التي يستقبلون بها أهل القرآن، وهذا ليس غريباً عن دولة الإمارات، ففي هذه المسابقة الدولية المباركة، ترشح دول العالم خيرة متسابقيها، ويشتد التنافس الشريف مع وجود أعلى معايير التحكيم الإلكتروني الدقيق لإعطاء كل متسابق حقه، وبمشاركة أعضاء لجنة التحكيم الدولية العلماء بالقراءات والروايات، فضلاً عن التحكيم الإلكتروني.

وقال المتسابق عبداللطيف محمد حسين أبكر (16 سنة) من إفريقيا الوسطى، إنه بدأ الحفظ بعمر 10 سنوات، وأتمه في عمر 13، ودرس في خلوة تحفيظ القرآن في العاصمة بانجي، وساعده في الحفظ جده وجدته، وشارك ثلاث مرات في مسابقات ابن مسعود لحفظ القرآن، وحقق مراكز متقدمة، ورشحته جمعية حفظة القرآن للمسابقة، ويسعى ليكون أستاذاً للقراءات وعلوم القرآن. وعن مسابقة دبي، قال إنها قوية جداً في منافساتها، وشكر القائمين عليها.

وقام رئيس اللجنة المنظمة للجائزة، المستشار إبراهيم محمد بوملحة، وأعضاء اللجنة بتكريم رعاة اليوم السادس لدعمهم ورعايتهم فعاليات المسابقة القرآنية الدولية، وتبادل الدروع والصور التذكارية، وتكريم جمهور الفائزين بتسليمهم الهدايا النقدية والعينية، التي قدمتها الجائزة بالسحب عليها بحضور أعضاء اللجنة ورعاة المسابقة وضيوف الفعاليات.

طباعة