تغير المناخ يغلق مركزاً لتدريب الكلاب على جرّ العربات في بريطانيا

    مخاوف من أن حديقة كيرنغورمز الوطنية يمكن أن تصبح خالية من الثلج بحلول عام 2080.

    آخر مركز لتدريب الكلاب على جر العربات سيتم إغلاقه، الشهر المقبل، بسبب «تغير المناخ»، وسط مخاوف من أن حديقة كيرنغورمز الوطنية في شمال اسكتلندا، يمكن أن تصبح خالية من الثلج بحلول عام 2080، إذا واصلت درجة الحرارة الارتفاع. وقرر مركز كيرنغورمز لتدريب الكلاب على جر العربات، الذي تم افتتاحه منذ 20 عاماً، التوقف عن العمل، لأن ارتفاع درجات الحرارة حول السفوح الجبلية التي كانت مغطاة بالثلج، إلى مناطق طينية قاحلة. ويعتقد أن هذا المركز، الذي كان يزوره العديد من الشخصيات المهمة، هو أول الأعمال التي تتوقف بسبب تغير المناخ.

    وقال مالك المركز، آلان ستيوارت (64 عاماً)، لصحيفة صندي ميرور: «أدى تغير المناخ إلى تدمير عملنا. وفي هذا العام بدلاً من وجود الثلوج لم يكن هناك سوى الطين». وأضاف: «لقد شاهدت الذباب في منتصف الشتاء، لأن المكان كان دافئاً».

    وفي الحقيقة، إن مركز تدريب الكلاب ليس العمل الوحيد الذي يتعرض لظروف صعبة في الحديقة الوطنية، التي تجذب نحو مليوني سائح سنوياً للتزلج والمشي على قممها المغطاة بالثلوج، إذ تعين على المسؤولين في منتجع أفيمور للتزلج على الجليد، إحضار آلة لصنع الثلج، والتي أضافت نحو 100 طن من الثلج الاصطناعي يومياً إلى مضمار التزلج لأكثر من شهر قبل افتتاح المنتجع.

    وقال العامل بمنتجع التزلج منذ 25 عاماً، جيم كورفوت، إن «الجو العاصف، الذي يضرب قمم الجبال يعريها من الثلج. وعادة يكون هناك مصدر كبير من الثلج في قمة الجبل، لكن يتعين علينا الآن اللجوء إلى استخدام آلة صنع الثلج».

    وحذرت كلية رورال في اسكتلندا من أن ارتفاع درجات الحرارة يمكن أن يجعل كيرنغورمز خالية من الثلج بحلول 2080. وأضافت أن غطاء الثلج في الحديقة، انخفض إلى نصف ما كان عليه منذ عام 1969.

     

    طباعة