صحف عربية

مافيا العقار وراء اندلاع أغلبية حرائق «تيزي وزو»

أفاد محافظ الغابات بتيزي وزو الجزائرية، ولد محند يوسف خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده الأحد، أن مافيا العقار وراء أغلبية الحرائق المسجلة بإقليم الولاية، خصوصاً تلك التي شهدتها المناطق الساحلية، تيقزيرت وميزرانة، مؤكداً أن مصالحه أودعت 10 شكاوى لدى وكلاء الجمهورية لتحديد هوية الواقفين وراء هذه الجرائم.

وأكد المسؤول الأول على قطاع الغابات بولاية تيزي وزو، أن أغلبية الحرائق المسجلة في المناطق الساحلية والمواقع التي تسيل لعاب المافيا، هي حرائق مفتعلة تم فتح تحقيقات بشأنها، ولأن أغلبية التحقيقات تنتهي باستحالة تحديد هوية الجناة، تحول القضية على العدالة، حيث أكد أن مصالحه أودعت هذه الأيام ما لا يقل عن 10 شكاوى لدى وكلاء الجمهورية عبر إقليم تيزي وزو.

وقدرت الخسائر التي تكبدها قطاع الغابات بولاية تيزي وزو، خلال موجة الحرائق الأخيرة التي اجتاحتها بما لا يقل عن 11 مليار سنتيم، إلى جانب الأشجار الموجهة لإنتاج الاخشاب لصنع الأثاث، والموجهة لإنتاج الحطب للتدفئة، مفنداً نفوق قردة الماغو في إقليم ولاية تيزي وزو، رغم الحريق المهول الذي استدعى تدخل المديرية العامة والاستعانة بالإطفاء الجوي لإنقاذ محمية «تالة قيلاف»، مضيفاً أن الصور المتداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي تعود لفصيلة قردة لا تعيش في الجزائر، غير مستبعد نفوق الماغو في إقليم ولاية البويرة.

كما أشار المتحدث إلى قلة الامكانات المادية المتواجدة تحت تصرفها، نظراً للغطاء الغابي الكثيف للولاية، رغم تدعيمهم بسيارات مصهرجة وكذا الاستعانة بالرتل المتحرك بولاية البويرة، آملاً تدعيمهم بعتاد أكثر مستقبلاً، للتمكن من التصدي للحرائق وإنقاذ الغطاء الغابي.

يشار إلى أن الحرائق التي شهدتها ولاية تيزي وزو، تسببت في انقطاع التيار الكهربائي.

طباعة