صحافة عربية

حزب إيطالي يهاجم المغرب بسبب مسجد تورينو

يشن حزب رابطة الشمال، أحد أحزاب التحالف الحكومي الحالي في إيطاليا، منذ بداية السنة الجارية، حملة سياسية وإعلامية بسبب دعم المغرب ومساعدته في تمويل بناء مسجد بمدينة تورينو. فمع الترخيص الذي منحته بلدية تورينو لإحدى الجمعيات الإسلامية المحلية، لتحويل إحدى البنايات إلى مسجد، سارع مسؤلو حزب رابطة الشمال الذي يشكل أقلية داخل البلدية، إلى شن حملة واسعة على رئيس البلدية سيرجيو كيامبارينو، معلنين عزمهم اللجوء إلى الطعن في قراره أمام المحكمة الإدارية، ليتم سحب الترخيص. وعلى الرغم من أن قضية الترخيص بفتح مسجد السلام بتورينو ليست جديدة، فقد سبق لنائبة برلمانية من أصل مغربي في مارس ،2009 أن طالبت بتشكيل لجنة تحقيق للبحث في مصدر الأموال التي تم بها شراء البناية، على الرغم من إعلان أعضاء الجمعية أنهم حصلوا على تمويل من وزارة الأوقاف المغربية، وهو ما أكده المسؤولون المغاربة لوزير الخارجية الإيطالية في زيارة رسمية للرباط سنة ،2009 وهو ما أثنى عليه الوزير في حينه، داعيا إلى فتح المجال أمام البلدان الإسلامية، ومن بينها المغرب، الذي يمثل «الإسلام المعتدل» حسب الوزير.

إلا أن رئيس الفريق النيابي لحزب رابطة الشمال بجهة بيومونتي التي تعد تورينو عاصمتها صرح لصحيفة «لاريبوبليكا» بأنه «لا يوجد إسلام معتدل (في إشارة إلى المغرب)، وهو ما يوافقه عليه زميله والنائب البرلماني ستيفانو ألاسيا، متسائلا عن الأهداف الحقيقية التي تجعل دولة مثل المغرب تمول بناء مسجد في إيطاليا، وأن الأمر قد يكون تم بتواطؤ بعض الأوساط اليسارية التي ينتمي إليها رئيس البلدية، الذي يعد من أهم قيادات اليسار الإيطالي.

طباعة