العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    في ادّعاء ساقه ضدّه المستشار السابق لجونسون

    رئيس الوزراء البريطاني يعتبر وزير صحته «شخصاً ميؤوساً منه»

    صورة

    بعد أن برأت لجنة برلمانية وزير الصحة البريطاني، مات هانكوك، من مزاعم الكذب على رئيس الوزراء، بوريس جونسون، ادّعى المستشار السابق لجونسون، دومينيك كامينغز، أن جونسون اعتبر وزير صحته شخصاً «ميؤوساً منه».

    ونشر كامينغز صوراً، أول من أمس، لرسائل نصية أرسلها رئيس الوزراء تظهر عدم رضاه عن تعامل وزير الصحة مع الوباء. وكشف أيضاً أن جونسون يدرس إعفاء هانكوك من مسؤولية شراء معدات الوقاية الشخصية لهيئة الصحة البريطانية، وتكليف وزير مكتب مجلس الوزراء، مايكل جوف، بهذه المهمة.

    وألمح كامينغز إلى أن الرسائل هي بداية لحملة مطولة لفضح الحكومة، قائلاً إن لديه «أدلة إضافية» سيتيحها للجمهور «من أجل إجبار الحكومة على مواجهة الواقع وتغيير سلوكها».

    وفي مدونة مطولة تضمنت صوراً لرسائل «واتس أب» خاصة بين جونسون وكبار مستشاريه، ادّعى كامينغز أن هانكوك قد كذب عندما قال إن الجميع حصلوا على «العلاج الذي يحتاجونه» خلال الموجة الأولى من الوباء. وقال إن وزير الصحة تلقى أدلة من قبل كبير المسؤولين الطبيين على أن نسبة أعلى من الأشخاص ماتوا في المستشفى بسبب «كوفيد-19»، عندما كانت هيئة الصحة تحت ضغط شديد. كما ادعى كامينغز أن مسؤولي الحكومة البريطانية قرروا عدم استئجار طائرات لشحن إمدادات عاجلة من معدات الوقاية الشخصية من الصين في ذروة الوباء، لأنهم ينتهكون بذلك قواعد الإنفاق الحكومي. وادّعى أيضاً أن جونسون أيد شخصياً ما يسمى باستراتيجية مناعة القطيع لتجنب الإغلاق، وطلب النصيحة حول كيفية «كسب» هذه الحجة.

    وتكشف رسائل «واتس أب»، التي كشف عنها كامينغز أيضاً، أن الحكومة سارت بشكل أفضل عندما كان وزير الخارجية، دومينيك راب، ينوب عن جونسون خلال إصابته بفيروس كورونا، لأن الاجتماعات حسنت الأمور بشكل أفضل، بعد أن كان جونسون يحوّل مثل هذه الاجتماعات لرواية القصص والنكات.

    وكان رئيس التحقيق البرلماني، جيريمي هانت، أكد أن مستشار جونسون السابق فشل في إثبات أن هانكوك كذب بشأن اختبار المرضى الذين خرجوا من المستشفى إلى دور الرعاية. وقال هانت: «ليس من الممكن الأخذ بهذه المزاعم من دون دليل»، وأضاف «التغريدات التي أطلقها كامينغز تظهر الإحباط التام لرئيس الوزراء، لكنها لا تثبت أن شخصاً قد كذب».

    وأكد «10 داونينغ ستريت»، أول من أمس، أن جونسون لديه ثقة كاملة بهانكوك، الذي أشار حلفاؤه أيضاً إلى فشل كامينغز في إثبات مزاعمه.

    طباعة