قال: ما من شيء أكثر فساداً من تحقيق يتلهف على جريمة

ترامب ينتقد تحقيقاً جنائياً في نشاط عائلته التجاري

صورة

هاجم الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، مدعية نيويورك لفتحها تحقيقاً جنائياً في نشاط عائلته الاستثماري والتجاري، وقال إنه «يواجه هجوماً وانتهاكاً جائراً».

وقال ترامب في بيان: «ما من شيء أكثر فساداً من تحقيق يتلهف على جريمة»، وأضاف: «سنتغلب» على أي محاولة للمقاضاة.

ويجري مكتب مدعية نيويورك العامة، لاتيشيا جيمس، تحقيقاً، في ما إذا كانت منظمة ترامب، التي يقع مقرها في مدينة نيويورك، قد قدمت تقييماً خاطئاً لأملاكها لضمان الحصول على قروض، والحصول على مزايا اقتصادية وضريبية.

وقال المتحدث باسم جيمس، فابيان ليفي، في بيان: «نحن الآن نحقق مع منظمة ترامب في قضية جنائية، بالتعاون مع مدعي مانهاتن».

وانتقد ترامب التحقيق، أول من أمس، وقال إن دوافعه سياسية.

وقال الرئيس الجمهوري السابق: «مدعية نيويورك العامة شنت حرفياً حملة لمقاضاة دونالد ترامب، حتى قبل أن تعرف شيئاً عني»، وجيمس ديمقراطية.

ويحقق مدعي مانهاتن، سايرس فانس، منذ أكثر من عامين في أنشطة ترامب التجارية والاستثمارية قبل توليه الرئاسة.

وقال مكتب فانس، في سجلات المحكمة، إنه يحقق في احتمال حدوث «سلوك إجرامي مكثف وممتد» في منظمة ترامب، يشمل الاحتيال الضريبي والتأميني، والتزوير في سجلات العمل.

من ناحية أخرى، قالت صحيفة «نيويورك تايمز»، في ساعة متأخرة أول من أمس، إن مكتب مدعية نيويورك العامة فتح تحقيقاً جنائياً منذ أشهر مع الرئيس التنفيذي لمنظمة ترامب، ألن ويسلبرج، في ما يتعلق بقضايا ضريبية، وإنه أعلم الشركة بالأمر في خطاب أرسله في يناير.

وذكرت الصحيفة أن المحققين يتحرون إن كان قد تم دفع ضرائب عن مزايا عينية قدمها ترامب إلى ويسلبرج، تشمل سيارات ومصروفات تعليم خاص بعشرات آلاف الدولارات لواحد على الأقل من أحفاده.

• قال مكتب سايرس فانس، في سجلات المحكمة، إنه يحقق في احتمال حدوث «سلوك إجرامي مكثف وممتد» في منظمة ترامب، يشمل الاحتيال الضريبي والتأميني والتزوير في سجلات العمل.

طباعة