أججت المشاعر برفضها التخلي عن مقعدها في الحافلة لراكب أبيض

كلوديت كولفين.. أميركية سوداء تروي حكايتها في مقاومة الفصل العنصري

صورة

في وقت الظهيرة من ربيع عام 1955، تحدّت مراهقة سوداء في الـ15 من عمرها، بشكل عفوي قوانين التفرقة العنصرية في أميركا، ما غيّر تاريخ الولايات المتحدة إلى الأبد، حدث ذلك في الثاني من مارس 1955، كان يوماً ربيعياً رطباً بشكل غير عادي، لذلك تم السماح للطلاب في مدرسة «بوكر تي واشنطن» الثانوية، وهي مدرسة للسود في مدينة مونتغمري الجنوبية، بالخروج مبكراً للعودة إلى منازلهم، واستقلت مجموعة منهم حافلة عامة للسود، كانت تمرّ عبر أحياء للسود وتمتلئ تدريجياً بالركاب.

اتخذت طالبة سوداء مكاناً بجانب باب الخروج، وهو مكان مخصص للركاب البيض، كانت هذه المراهقة الموهوبة تطمح إلى أن تصبح في يوم من الأيام محامية للحقوق المدنية، كانت تحدق في الفضاء وتسبح في الهواء الطلق، عندما أمرها السائق الأبيض بالتخلي عن مقعدها لراكب أبيض يقف في مكان قريب.

رفضت التخلي عن مقعدها

على الرغم من أن ذلك حدث قبل 65 عاماً، إلا أن كلوديت كولفين مازالت تتذكر كل شيء بتفاصيل حية، وترسم المشهد بحركات يدها وكلماتها المتدفقة.. تقول وهي تلمس كتفيها بيديها: «لقد أجبرني التاريخ على ألا أتخلى عن المقعد»، وتسترسل: «شعرت كما لو أن يد هارييت توبمان - وهي داعية حقوق مدنية سوداء - كانت تدفعني إلى أسفل من كتف واحد، ويد سوجورنر تروث - داعية حقوق مدنية سوداء أيضاً - تدفعني إلى أسفل من ناحية أخرى، لقد منحني التعرف إلى هاتين المرأتين الشجاعة للبقاء جالسة في مقعدي في ذلك اليوم».

بعد أن رفضت التخلي عن مقعدها سحبها اثنان من ضباط الشرطة البيض من الحافلة، وظلت تصرخ مراراً وتكراراً: «هذا حقي الدستوري.. هذا حقي الدستوري»، وتم تقييد يديها ووضعها في الحجز، ووجهت لها تهمة انتهاك قوانين الفصل، وتعكير صفو السلام والاعتداء على ضابط شرطة، ودفعت بأنها غير مذنبة، لكنها في نهاية الأمر دينت، وتم إسقاط اثنتين من التهم عند الاستئناف.

هذا التصرف الشجاع لكولفين، الذي حدث من دون سابق تخطيط، أضاف صفحة ناصعة لتاريخ الحقوق المدنية في أميركا، وبدأ السود بمقاطعة الحافلات في مونتغمري بعد تسعة أشهر من اعتقالها، مدفوعين أيضاً في ذلك باعتقال الناشطة السوداء، روزا باركس، في حادثة مشابهة تقريباً.

وإلى اليوم، لاتزال كولفين تتذكر صوت إغلاق باب الزنزانة عليها بعد حادثة الحافلة، حيث شعرت بالخوف يتملكها، وهي وحيدة داخل السجن، وتتذكر الدعاء الذي دعت به قبل الإفراج عنها. وعلى الرغم من أن اعتقال كولفين أثار ضجة في وسائل الإعلام المحلية عام 1955، إلا أن حملة الحقوق المدنية المحلية، التي قادها داعية الحقوق المدنية آنذاك، مارتن لوثر كينغ جونيور، لم تعرها اهتماماً، وتعتقد أن ذلك يعود لمجموعة من العوامل: عمرها، ونوعها، ولون بشرتها الداكن، وحقيقة أنها ستصبح حاملاً بعد بضعة أشهر خارج إطار الزواج.

لكن في أعقاب اعتقالها مباشرة، اتصلت بها باركس، التي تشتغل بالحياكة أيضاً بجانب نشاطها الحقوقي، ولفترة وجيزة أصبحت الاثنتان قريبتين من بعضهما، وفي ما بعد ظلت كولفين تقيم من حين لآخر في منزل باركس، وعملت عارضة أزياء لفساتين الزفاف التي كانت تخيطها باركس، تقول عن تلك السيدة: «كانت روزا باركس مثل اسمها، رقيقة الحديث، حلوة الكلام»

المقاطعة تحقق نجاحاً

بعد شهرين من مقاطعة السود للحافلات العامة، جاءها محاميها، فريد جراي، الذي رفع دعوى مدنية لمصلحتها وثلاثة آخرين، عرفت في ما بعد بقضية «براودر ضد غايل»، وأكد لها أن الحكم، الذي تمت إحالته إلى المحكمة العليا، قضى بأن الفصل العنصري في الحافلات كان غير دستوري بموجب التعديل الـ14، وكانت كولفين واحدة من أربعة مدعين، وأدلت بشهادتها في المحكمة، بعد بضعة أشهر من ولادة ابنها ريموند.

واجهت كولفين استجواباً عدائياً من قبل المحامي الأبيض للمدينة، والتر كنابي، لكنها ظهرت كشاهدة لامعة من بين أربعة مدعين رئيسين. كانت الاستراتيجية القانونية للمدينة في الأساس هي النظر إلى مقاطعة الحافلات كعمل تخريب منظم، موجّه من قبل جهات خارجية مؤثرة، مثل مارتن لوثر كينغ، وتدعي الاستراتيجية أن سكان مونتغمري السود كانوا راضين، إلى حد كبير، عن قوانين النقل العام قبل تدخله. كانت كولفين تبلغ من العمر 16 عاماً فقط عندما اعتلت المنصة لتقدم شهادتها، وتذكر في سيرتها الذاتية كيف أنها تخلصت من استجواب كنابي الذي سألها: «لماذا توقفت عن ركوب الحافلات في الخامس من ديسمبر؟»، فردت عليه قائلة: «لأننا عوملنا بشكل خاطئ وقذر وبذيء»، وتتذكر: «كان الأمر أشبه بكوني على خشبة المسرح، وكان علي أن أقدم أفضل أداء، كما لو كنت أقدم مسرحية شكسبيرية»، لكن عندما صدر الحكم، في يونيو 1956، لم يخبرها أيٌّ من محامي الحقوق المدنية الذين عملت معهم، لكنها علمت من الأخبار.

نشأت في بلدة باين ليفل الريفية في ولاية ألاباما، على بعد نحو 30 ميلاً من مونتغمري، في مزرعة يديرها عمها وعمتها، لكن حتى عندما كانت طفلة صغيرة محاطة بحيوانات المزرعة وكلبين أليفين، وريف يثير المشاعر، ظلت تشعر بعبء الاضطهاد العنصري، وتتذكر قائلة: «كنت أتفاعل مع الأشخاص البيض فقط عندما أغادر المزرعة، وأذهب إلى المتجر العام لأخذ الإمدادات، وهذا هو المكان الذي عرفت فيه معنى العنصرية».

عندما بلغت الثامنة من عمرها، انتقلت إلى مونتغمري، لتعيش في حي كينغ هيل، وهو «حي الزنوج» ذوي الدخل المنخفض، ومع بلوغها سن المراهقة اكتسبت في هذا المكان تجارب ساعدتها على التصرف بشجاعة في حادثة عام 1955. وتوفيت شقيقتها دلفين بسبب شلل الأطفال، قبل أيام قليلة من بدء دراستها الثانوية، وتتذكر في سيرتها الذاتية بعنوان «نحو العدالة»: «شيء واحد أزعجني بشكل خاص، نحن الطلاب السود نحبط أنفسنا باستمرار، ونستخدم كلمة (لا) بين بعضنا، كنت أسمع هذه الكلمة وأبدأ في البكاء، لن أسمح للناس باستخدامها حولي».

وحشية واستعلاء البيض

تجلت وحشية البيض في أبشع صورها من العنف في وقت لاحق من ذلك العام، جارها جيرميا ريفز، تلميذ في «بوكر تي واشنطن»، كان يبلغ من العمر 16 عاماً فقط، عندما حكم عليه بالإعدام من قبل هيئة محلفين من البيض بتهمة اغتصاب امرأة بيضاء، كان ريفز قد تراجع عن اعتراف أدلى به بالإكراه، ما دفع الجمعية الوطنية للملونين إلى التدخل.

لاتزال كولفين تفكر في زميلها القديم حتى يومنا هذا، تم إعدامه على الكرسي الكهربائي بعد وقت قصير من بلوغه سن الـ22، وتتذكر مظهره الجميل وقمصانه البيضاء النظيفة، وأحذية التنس، وموهبته الخاصة كعازف طبول الجاز، كانت تشاهده غالباً وهو يعزف في المركز المجتمعي في كينج هيل، وتتذكر قائلة: «لقد رأى الجميع الظلم وازدواجية المعايير، ففي الوقت الذي كان ريفز محكوماً عليه بالإعدام، كان الرجال السود ينصحون بعضهم بعضاً: لا تنظر إلى امرأة بيضاء تسير في الشارع، اعبر الشارع وتظاهر بأنك تربط رباط حذائك، لا تتواصل بالعين مع النساء البيضاوات»، قضية ريفز كانت المناسبة الأولى التي ترى فيها كولفين الجمعية الوطنية للملونين تهبّ للعمل لمناهضة التفرقة العنصرية.

في المدرسة، تم تشجيعها على عدم التعامل بشكل انتقادي مع محنة المواطنين السود، قرأت عن انتفاضة ماو ماو في كينيا، ودرست الأدب من إدغار آلان بو (مؤلفها المفضل)، إلى الشعراء السود، مثل بول لورانس دنبار، وفي الأيام التي سبقت رفضها التخلي عن مقعدها، طلبت معلمتها من الطلاب كتابة مقال، خلال ما كان يُعرف آنذاك بأسبوع تاريخ الزنوج، وكان بعنوان: ما شعورك بأنك أميركي؟ وصُدمت على الفور بعنوان الواجب المدرسي، تقول: «لم نكن نعتبر أنفسنا أميركيين»، ومازال الغضب ينبض من كلماتها: «كنا نعتبر أنفسنا مجرد زنوج، وقد عاملتنا الطبقة الحاكمة كمواطنين من الدرجة الثانية»، وكتبت عن الظلم في قضية ريفز.

استمرت كولفين في النضال من أجل الدفاع عن الحقوق المدنية في مونتغمري، لكنها ظلت منبوذة من قبل القادة المحليين في المجتمع الأسود، تخلت أخيراً عن أحلامها في أن تصبح محامية حقوق مدنية، وانتقلت في أوائل العشرينات من عمرها إلى نيويورك، لتصبح مساعدة تمريض.

ولعقود من الزمن، ظلت قصتها غير مروية، واستمرت الحال إلى أن تقاعدت وبدأت تروي تجربتها المريرة في الأماكن العامة.

واليوم، لاتزال متفائلة بشأن التضحيات التي قدمتها في سن المراهقة، وتقول: «تماماً مثلما كانت أمي تقول: كل شيء مقدر، لقد تم تقرير مصيرك بالفعل، قدره لكِ الله»، وتشير إلى نجاحات أحفادها الخمسة المنتشرين في جميع أنحاء البلاد، وتقول: «أنا أعيش ثمار عملي من خلالهم».

أخيراً، طالبت كولفين بحقها في كونها لاعباً محورياً في النضال من أجل المساواة العرقية خلال عصر الحقوق المدنية، وهناك شوارع سميت باسمها في نيويورك ومونتغمري، وقبل الوباء طافت على المدارس لتروي قصتها.

يقول عمدة مونتغمري، ستيفن ريد، الذي تم انتخابه عام 2019، ليصبح أول عمدة أسود للمدينة: «قصة كلوديت كولفين لمحة خالدة في الشجاعة، يتردد صداها اليوم بالقدر نفسه الذي كانت عليه من قبل، من خلال كلوديت كولفين لدينا فرصة نادرة للاحتفال بإصرار وشجاعة غير مألوفة من شخص كان صغيراً جداً».


ممنوع اللمس 

 

تتذكر كلوديت كولفين حادثة غريبة مرّت بها عندما كانت في السادسة من عمرها، تقول إنها كانت تنتظر في طابور، عندما بدأت مجموعة من الأطفال البيض يشيرون إليها ويضحكون، وتقول: «اقترب مني طفل أبيض صغير وقال لي: دعيني أرى يديك، فرفعت يدي، ثم اقترب مني، ولمس يدي»، وتواصل حديثها: «صفعتني والدتي على الفور بظهر يدها على فمي، ومازلت أتذكر مدى الألم الذي أصابني»، وتسترسل: «بدأت أبكي فقط عندما أدركت أنه ليس من المفترض أن نلمس بعضنا بعضاً».

عناوين عنصرية في الصحف بعد اعتقال كولفين

 

حملت بعض الصحف عناوين عنصرية بعد اعتقال كولفين، وجاء فيها: «دانت محكمة الأحداث فتاة تبلغ من العمر 15 عاماً، رفضت الانتقال إلى مؤخرة حافلة المدينة، بجريمة الاعتداء والضرب، والسلوك غير المنضبط، وانتهاك أمر المدينة الذي ينص على أنه لا يجوز قانوناً لأي راكب أن يرفض أو يمتنع عن الجلوس في المقاعد المخصصة لعرقه الذي ينتمي إليه، وعليه فقد أصبحت الفتاة بموجب ذلك خاضعة لوصاية الدولة إلى أن يتحسن سلوكها».

وحملت صحيفة أخرى موضوعاً تحت عنوان «فتاة زنجية دينت لخرقها قانون الفصل»، ويقول الموضوع: «وضع قاضي محكمة الأحداث، ويلي سي هيل، أمس، فتاة زنجية تحت الحجز، تبلغ من العمر 15 عاماً، لفترة اختبارية غير محددة، لانتهاكها قانون الفصل في المدينة».


• طالبت كولفين بحقها لاعباً محورياً في النضال من أجل المساواة العرقية، خلال عصر الحقوق المدنية، وهناك شوارع سميت باسمها في نيويورك ومونتغمري.

• استمرت كولفين في النضال من أجل الدفاع عن الحقوق المدنية في مونتغمري، لكنها ظلت منبوذة من قبل القادة المحليين في المجتمع الأسود.

طباعة