«فيس بوك» يلغي صداقته مع أستراليا ويحذف أي محتوى إخباري

صورة توضيحية تظهر شعار «فيس بوك» وصحفاً أسترالية عبر شاشة تلفزيون إشارة إلى أن كل هذا المحتوى الإعلامي محظور نشره في «فيس بوك». إي.بي.إيه

استيقظ الأستراليون ليجدوا صفحاتهم على «فيس بوك» خالية من أي أخبار، أمس، بعد أن حجب عملاق وسائل التواصل الاجتماعي كل المحتوى الإعلامي في تصعيد مفاجئ وكبير للنزاع مع الحكومة على دفع مقابل المحتوى.

وسرعان ما أثارت الخطوة انتقادات منتجي الأخبار والسياسيين والمدافعين عن حقوق الإنسان، خصوصاً بعدما حذف الموقع أيضاً الصفحات الصحية الرسمية وتحذيرات السلامة الطارئة وشبكات الرعاية الاجتماعية.

وكتب رئيس الوزراء، سكوت موريسون، على صفحته على «فيس بوك» «تصرفات (فيس بوك) لإلغاء الصداقة مع أستراليا اليوم، بقطع المعلومات الأساسية عن خدمات الصحة والطوارئ، متعجرفة ومخيبة للآمال»، مستخدماً تعبير إلغاء الصداقة الذي يشير لتوقف شخص ما عن متابعة صفحة شخص آخر على «فيس بوك».

وقال موريسون «ستؤكد هذه الإجراءات فقط المخاوف التي يعبر عنها عدد متزايد من الدول بشأن سلوك شركات التكنولوجيا الكبرى التي تعتقد أنها أكبر من الحكومات، وأن القواعد ينبغي ألا تنطبق عليها».

وتمثل خطوة «فيس بوك» انشقاقاً عن شركة غوغل المملوكة لألفابت، بعد أن شكلتا معاً جبهة موحدة لسنوات في حملة ضد القوانين. وهددت الشركتان بإلغاء الخدمات في أستراليا، لكن «غوغل» أبرمت اتفاقيات مع مواقع إخبارية عدة في الأيام الماضية.

وامتنعت «غوغل» عن التعليق على قرار «فيس بوك» أمس الخميس.

ويلزم القانون الأسترالي «فيس بوك» و«غوغل» بالتوصل إلى اتفاقيات تجارية مع المواقع الإخبارية أو الخضوع للتحكيم الإجباري للموافقة على مقابل المحتوى الإخباري.

طباعة