اجتذب عطف مشاهديه في التلفزيون لإفـلاسه بسبب «كورونا»

كارمي.. بائع فـلافل إسرائيلي غدر به نتنياهو

صورة

فرض بائع الفلافل الإسرائيلي يوفال كارمي نفسه على المشهد السياسي والاجتماعي الإسرائيلي بعد ظهوره الدرامي في برنامج تلفزيوني منذ شهور، وبكائه بحرقة بعد الإفلاس الذي تعرض له بسبب «كورونا». وتطورت قصة كارمي الدامية بعد دخول رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على الخط، ومهاتفته كارمي وعرضه حل أزمته، لكن الواقعة انتهت بغدر نتنياهو بما وعده وخروج كارمي مشهراً بنتنياهو، ومعتبراً أن الوعود الحكومية الاسرائيلية لم تكن أكثر من نكتة، بحسب صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» وصحف ومواقع إسرائيلية أخرى.

وقال صاحب محل الفلافل في أشدود يوفال كارمي، لبرنامج على قناة 13 الاسرائيلية إنه «تكبد خسائر وصلت إلى 19 ألف دولار حتى لحظة بث البرنامج بسبب أزمة كورونا، الذي أوقف العمل في مطعمه»، لأن «التجمعات منعت أمام المطعم، والفلافل لا يمكن أن تؤكل إلا ساخنة وطازجة، ولا يمكن أن تباع ديليفري» بحسب قوله.

وأخرج كارمي محفظته أمام كاميرات التلفزيون وقال «انظروا. لا يوجد في محفظتي شيكل واحد. ماذا سأفعل مع أبنائي؟ أنا في غاية الحرج. لا أستطيع ان أشتري لهم شيئاً ليأكلوه. ابنتي وضعت مولوداً جديداً منذ شهرين، ولا أستطيع ان أزورها وأشتري لوليدها هدية».

وتابع كارمي الذي انفجر في البكاء واستثارت حالته دموع وصراخ طاقم القناة، كما ظهر في البرنامج أنه يدفع إيجاراً مرتفعاً، والموردون رفضوا التعامل معه لتوقفه عن دفع مستحقاتهم، وأنه فكر ملياً في إشعال النيران بجسده.

وأثارت قصة كارمي ردود فعل واسعة في الشارع الإسرائيلي، واتصل مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عارضاً المساعدة.

وظهر نتنياهو في «يوتيوب» صوّره وبثه مكتب رئاسة الحكومة الإسرائيلية بشكل رسمي وهو يقول: «رأيتك أمس في التلفزيون، ولمست قصتك شغاف قلبي. سأساعدك، لقد وصلت القصة الى أعماقي».

وكشفت صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» التي تابعت القصة أن كارمي الذي صدق وعد رئيس الوزراء الإسرائيلي اكتشف بعد ثلاثة أشهر كاملة أنه أمسك بـ«قبضة من الريح».

ووصف كارمن ما جرى في وعد نتنياهو بالمساعدة بأنه «لا يمكن وصفه بأقل من كلمة نكتة». وتابع «في البداية حصلت على 5900 شيكل (1700 دولار)، ثم بعدها على 6000 شيكل، ثم انتهى الأمر. هذا كل شيء. هذا لا يكفي لدفع الإيجار أو حتى أجور العمال. هذا ليس الذي نستحقه».

وذكرت «تايمز أوف إسرائيل» أن كارمي تعرض لأزمة قلبية نقل بعدها إلى مستشفى كابلان، كما تعرض لهجوم وانتقادات من إسرائيليين لم يصدقوا قصته ووصفوها بالمتاجرة وادعاء الفقر.

وسخر كارمي من مهاجميه وقال «البعض زعم أني غني، وأملك يختاً وسيارة مرسيديس وأدعي الفقر. ما قلته الحقيقة، أنا لم أنم لثلاثة أيام متواصلة».


- ذكرت «تايمز أوف إسرائيل» أن كارمي تعرض لأزمة قلبية نقل بعدها إلى مستشفى كابلان، كما تعرض لهجوم وانتقادات من إسرائيليين لم يصدقوا قصته ووصفوها بالمتاجرة وادعاء الفقر.

طباعة