إطلاق سراح المدير السابق لحملة ترامب الانتخابية بسبب «كوفيد-19»

دونالد ترامب عبّر عن دعمه لمانافورت بعد إدانته معتبراً أنه ضحية «مؤامرة». ■ أ.ف.ب

أُطلق سراح مدير حملة دونالد ترامب السابق بول مانافورت بسبب خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد، حسبما أعلن محاميه أول من أمس.

وحُكم على مانافورت (71 عاماً) بالسجن سبع سنوات ونصف السنة، العام الماضي، بتهم احتيال عدة كشفت في إطار التحقيق بالتدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2016.

ويعاني المستشار السياسي السابق، الذي كان مسجوناً في سجن في ولاية بنسلفانيا، ارتفاعاً في ضغط الدم ومشكلات في الجهاز التنفسي، ما يجعله أكثر عرضة للإصابة بـ«كوفيد-19»، حسبما ذكر محاميه كيفن داونينغ في رسالة وجهها الشهر الماضي إلى إدارة السجن.

وأشار المحامي إلى أن موكله سيقضي بقية عقوبته في منزله في الكسندريا بضواحي واشنطن.

ومانافورت هو أحد 2471 سجيناً في السجون الفيدرالية الأميركية تم إطلاق سراحهم (من بين نحو 150 ألف سجين) بسبب الوباء. وكان الرئيس دونالد ترامب عبر عن دعمه لمانافورت بعد إدانته، معتبراً أنه ضحية «مؤامرة». وطلب أحد المقربين الآخرين من ترامب، الذين طالهم التحقيق الروسي، وهو محاميه الشخصي السابق مايكل كوهين، الشهر الماضي بالإفراج عنه، ولكن دون جدوى.

وحُكم على كوهين بالسجن ثلاث سنوات بتهمة الاحتيال، والحنث باليمين وانتهاك قوانين الحملة الانتخابية، بعد أن دفع نقوداً لامرأتين في 2016 كي لا تتحدثا عن علاقتهما المفترضة مع ترامب. وأفادت وسائل إعلام أميركية بأن الرجل الذي يقدم على أنه مدافع شرس عن ترامب، يستعد لنشر كتاب في الأشهر المقبلة عن سنوات تعاونه مع مديره السابق.

طباعة