انتقادات لكلمة إيفانكا ترامب في منتدى للابتكار

    صورة

    قوبل ظهور إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في مؤتمر دولي للتقنية والابتكار في مدينة لاس فيغاس الأميركية، بردة فعل واستهجان عنيفين، حيث انتقد رجال الصناعة «مبالغتها في دلالها»، وافتقارها للمؤهلات التقنية. وألقت الابنة الأولى الكلمة الرئيسة في هذا المنتدى الدولي، الثلاثاء الماضي، وهو معرض تجاري للأجهزة الإلكترونية. وقال المدير التنفيذي لجمعية مستهلكي التقنيات، غاري شابيرو، إن إيفانكا تحدثت في المنتدى عن دور التقنية، وتمكين القوى العاملة في المستقبل.

    ولكن المنتقدين والناشطين الذين كانوا يبذلون جهوداً كبيرة من أجل فتح المجال أمام دعوة نساء مغمورات، شعروا بالغضب من وجود إيفانكا في المنتدى، خصوصاً بعد أن ألقت كلمتها، فهي في نهاية المطاف ابنة الرئيس ترامب، كما أنها تعمل مستشارة في البيت الأبيض، الأمر الذي يعتبر بمثابة رسالة مناقضة تماماً لما يهدف إليه المنظمون.

    وقالت مطورة ألعاب الفيديو، بريانا وو، على حسابها على «تويتر»: «إيفانكا ليست امرأة تهتم بالتكنولوجيا، كما أنها ليست مديرة تنفيذية في إحدى الشركات. الأمر الذي يجعل ما قام به المنتدى يمثل محاولة كسولة من أجل محاكاة التنوع».

    ولكن منظمي المنتدى دافعوا عن دعوة إيفانكا، قائلين إنها تقود جهود البيت الأبيض الداعمة لإيجاد فرص العمل والنمو الاقتصادي من خلال تطوير القوى العاملة، وتدريب المهارات، وإنشاء المشروعات.

     

    طباعة