العنصرية تدفع بعمدة مدينة أميركية سوداء لتقديم استقالتها

عمدة المدينة المستقيلة. غيتي

أعلنت رئيس بلدية مدينة صغيرة في مريلاند الأميركية أنها ستستقيل لأنها أصبحت ضحية لهجمات عنصرية وبلطجة. ويقول سكان المدينة إن كل هذه الأمور لم تتكشف أمامهم إلى أن أبدت نيتها في الاستقالة، بما في ذلك ما حدث لها من تقطيع إطارات سيارتها، ووضع الصليب المعقوف أمامها أثناء اجتماع في المدينة. وقالت عمدة مدينة آبر مارلبورو العليا، تونجا تيرنر، إن الهجمات العنصرية ربما تكون هي السبب في تنحيها، حيث إنها ألمحت في خطاب استقالتها إلى «التاريخ الماضي المظلم» في المدينة.

وكتبت تيرنر في الرسالة: «لقد كتبت إليكم لإبلاغكم أنه اعتباراً من يوم الجمعة الموافق 21 يونيو 2019، لن أعمل بعد ذلك رئيسة لبلدية ورئيسة مجلس مفوضي مدينة آبر مارلبورو». وذكرت في خطابها انها استطاعت أن تؤمن 800 ألف دولار من المنح لتطوير المدينة، وسن التشريعات التي دفعت بالتطور الاقتصادي هناك، وإنشاء «فريق تواصل يركز على التنوع والشمول».

وقالت تيرنر، التي تعتبر أول عمدة للمدينة من أصول إفريقية إنه «ليس سراً أن مدينة آبر مارلبورو ابتليت بتاريخها الماضي المظلم، لكنني آمل أن يكون كل واحد منكم قد شهد في العامين الأخيرين تحت قيادتي الأمل الكبير بمستقبل زاهر لنا». وقالت إن الهجمات بدأت بعد أن تولت مهامها لأول مرة، وفقاً لأشخاص حضروا اجتماع مجلس المدينة مساء الاثنين. ويقول أحد سكان المدينة الذي حضر الاجتماع: «لقد أوضحت أنها تلقت الكثير من رسائل التهديد في البريد الإلكتروني، وعبارات جارحة من ناخبيها، وأن إطارات سياراتها قد تم إتلافها، وأن شخصاً كان يحضر هذه الاجتماعات بانتظام قد رسم علامات الصليب المعقوف». وأضاف «لم يكن احد يعلم بهذه الأمور التي ظلت تحدث لها حتى قدمت استقالتها».

وقال المتحدث باسم البلدة، راي فيلدمان: «حدثت بعض الأشياء خلال عام ونصف العام أثناء عملها عمدة في المدينة لم يعلم عنها المواطنون الى أن تحدثت عنها في اجتماع البلدة». وأضاف «كانت هناك بعض الحوادث التي تعين عليها التعامل معها، وكانت تلك الحوادث لها علاقة باستقالتها»، إلا أن فيلدمان قال إنه على الرغم من أن العنصرية ظلت تمثل تحدياً، فقد استقالت تيرنر حتى تتمكن من قضاء المزيد من الوقت مع العائلة، وأقر بأن تفكير العمدة التقدمي تعرض لبعض الانتقاد.


- استطاعت تيرنر أن

تؤمّن 800 ألف دولار

من المنح لتطوير

المدينة.

طباعة